الجندي شاليط في كتاب "المفاوض"

السبت 2013/10/26
الكتاب سيطرح على القراء في شهر ديسمبر المقبل في القدس المحتلة

رام الله - كانت محاولات تحرير شاليط، ولو من خلال مبادلته بمجموعة من الأسرى الفلسطينيين، ضحية لعقود من الكراهية وعدم الثقة، التي أحبطت أي تدخل أو وساطة لانتشاله من الأسر.

"المفاوض" هو الكتاب الأول الذي يتحدث عن هذه العملية الشاقة، ويصدره الناشط الأميركي – الإسرائيلي، الذي قرر أن يحمل على عاتقه مهمة تحرير شليط، غيرشون باسكين، ويتوقع أن يطرح الكتاب الصادر عن "توبي برس" في القدس المحتلة للقراء في الأول من شهر ديسمبر المقبل.

من خلال مبادرة فردية منه، لا تتمتع بأي دعم رسمي من قبل أي طرف، استغل باسكين علاقاته مع قادة في حركة حماس، في خلق قناة خلفية بين الجانبين للتفاوض.

خلف الكواليس، خلق باسكين عالما ذاخرا من المفاوضات واللقاءات السرية ورسائل البريد الإلكتروني الليلية، وكذلك الرسائل النصية الحميمية، التي تمكن عبرها من تحقيق ما فشل الوسطاء الرسميون والمفاوضون المحترفون في الوصول إليه، وتعبيد الطريق أمام الاتفاق الذي أعاد شاليط مرة أخرى إلى البيت.

نجح باسكين في تأسيس "المعهد العربي – اليهودي للتعليم والتعايش"، الذي أداره لسبع سنوات، ثم "المركز الفلسطيني – الإسرائيلي للبحوث والمعلومات" الذي شارك في إدارته أيضا لأربع وعشرين سنة.

17