الجنوبيون يرفضون مخرجات حوار صنعاء

الأحد 2013/10/13
الرئيس منصور هادي فشل في تحقيق التوافق الوطني الذي يحتاجه اليمن

صنعاء- قال الرئيس اليمني الجنوبي السابق، علي سالم البيض، إن الجنوبيين يرفضون مخرجات الحوار المنعقد في صنعاء باعتباره لم يراع مطالبهم في الاستقلال عن الشمال، وإن المبادرة الخليجية لم تهتم بحقوقهم ومطالبهم باستعادة دولتهم السابقة.

وقال البيض، في خطاب جماهيري لمناصري (الحراك الجنوبي) في ساحة العروض بمدينة عدن "إن الملايين الجنوبية خرجت اليوم لتسمع العالم والدول الراعية لما يسمى بـ(المبادرة الخليجية) التي غامرت مغامرات غير محسوبة وجاهرت بموقفها غير المنصف في عدم مراعاة مطالب شعب الجنوب في الاستقلال والانعتاق من المحتل". وتشهد ساحة العروض بمدينة عدن، كبرى مدن الجنوب توافد عشرات الآلاف من أنصار الحراك من المحافظات الجنوبية منذ يوم الجمعة للاحتفال بالذكرى الخمسين لثورة أكتوبر والتحرر من الاستعمار البريطاني.

وكانت أطراف الصراع السياسي الحاكمة في اليمن قبلت بالمبادرة الخليجية التي اقترحتها السعودية وتخلت عنها قطر لحل النزاع، إثر احتجاجات اندلعت في فبراير- شباط 2011 وأدت إلى تخلي الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح عن حكم اليمن بعد مدة دامت 33 عاما.

ودعا البيض الدول الراعية للمبادرة الخليجية وكافة أعضاء مجلس الأمن والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى "وقفة مراجعة جادة ومسؤولة وإدراك استحالة فرض حلول جاهزة تتنافى مع تطلعات الجنوبيين في الحرية واستعادة دولتهم المستقلة (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)".

وتشرف الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية، وهي الدول ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن ودول الخليج، عدا قطر التي انسحبت من المبادرة، على رعاية المبادرة والإشراف على تنفيذ بنودها لإتمام عملية الانتقال السلمي للسلطة في اليمن.

وقال البيض "لا مساومة ولا تراجع عن حق شعبنا في الحرية والاستقلال واستعادته لهويته الجنوبية ودولته المستقلة ولا تفريط في تضحياته الجسيمة". وأضاف أن "محاولة فرض حلول جاهزة على شعبنا من خلال مخرجات (مؤتمر الحوار اليمني) وبقية بنود المبادرة الخليجية سوف لن يُعترف بها مطلقا طالما تجاهلت قضيتنا، وقد قال شعبنا رأيه فيها وعبر عن رفضها من خلال مليونيات عديدة وسيكون مصيرها الفشل الحتمي".

وتشارك عدة فصائل من الحراك الجنوبي المقربة من صنعاء في الحوار منذ بدأ في منتصف مارس- آذار الماضي، لكنها علقت المشاركة الأسبوع الماضي بسبب عدم التوافق على شكل الدولة اليمنية القادمة.

وجدد البيض تمسك شعب الجنوب بالمطالب التي تم رفعها إلى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عبر مستشارها جمال بنعمر، أثناء انعقاد لقاء دبي في مارس-آذار 2013 التي تؤكد المطالب على التمسك بالمواقف السياسية التي قدمتها مكونات الثورة الجنوبية في الداخل للبعثات الدولية والإقليمية.

واعتبر إصرار الجنوب على التحرر من الشمال هو "بسبب ما يقوم به البعض ممن يتحركون كدمى بأصابع مشايخ الإرهاب ومتنفذي النظام العسكري المتخلف لقهر شعب الجنوب والوقوف أمام تطلعاته المشروعة".

وكان البيض وقع مع نظيره الشمالي السابق علي عبدالله صالح اتفاقية الوحدة اليمنية في 22 مايو-أيار بعد مفاوضات شاقة بين الجانبين، لكن سرعان ما اندلعت حرب أهلية في صيف 1994 بين الجانبين أدت إلى شرخ في الوحدة اليمنية.

3