الجنوب اليمني يحتشد ضد الإعلان الدستوري للحوثيين

الأحد 2015/02/15
حشد قبلي في اليمن رفضا للانقلاب الحوثي على السلطة

صنعاء- احتشد الآلاف من أبناء قبائل أبين، الأحد في مديرية لودر بالمحافظة الواقعة جنوبي اليمن، لرفض الإعلان الدستوري للحوثيين.

وقال الشيخ القبلي البارز علي عيدة أحد المشاركين في التظاهرة إن "الحشد جاء تعبيراً عن رفض القبائل والمكونات السياسية لانقلاب الحوثي على سلطات الرئيس وحكومته".

وأشار عيدة وهو أيضاً رئيس اللجان الشعبية (مسلحون قبليون موالون للرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي) في مديرية لودر إلى أن أبناء القبائل بمشاركة ممثلين عن مختلف المكونات السياسية أكدوا على استعدادهم لمواجهة مسلحي الحوثي في حال قرر دخول محافظة أبين.

وأضاف أن "هذا الحشد جاء أيضاً للتعبير عن رفض سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى بقوة السلاح".

وطالب بعودة شرعية الرئيس هادي وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل. واختتم بالقول "نحن على استعداد للتضحية في سبيل الله والوطن وسنكافح التمدد الحوثي في حال قرر دخول أبين".

وكانت اللجنة الثورية، التي يرأسها محمد الحوثي، أعلنت في القصر الجمهوري بصنعاء، الجمعة 6 فبراير الجاري، ما أسمته "إعلانا دستورياً"، يقضي بتشكيل مجلس وطني مكون من 551 يتم عن طريقه انتخاب مجلس رئاسي مكون من خمسة أشخاص يكلفون شخصا بتشكيل حكومة انتقالية.

وقوبل إعلان جماعة الحوثي بالرفض من معظم الأطراف السياسية في اليمن، الذي يعيش فراغاً دستورياً منذ استقالة الرئيس اليمني وحكومته في 22 يناير الماضي، على خلفية مواجهات عنيفة بين الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة الحوثي، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة اليمنية، ومحاصرة منزل الرئيس وعدد من وزراء حكومته.

وقال ردفان الدبيس مسؤول إعلامي في الحراك الجنوبي إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي على المسيرة لتفريق المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة شخصين احدهم حالته خطيرة.

وأشار الدبيس إلى أن الجنوبيين يرفضون وبشدة انعقاد ذلك الاجتماع، كونه يعتبر اهانة للجنوبيين، لافتا إلى انه بهذا الاجتماع هم يتجاهلون "حقنا ومطالبنا باسترداد دولة الجنوب".

وسُمع دوي إطلاق النار حول منطقة كريتر التي تقع بداخلها ساحة العروض التابعة للحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، ولا يزال إطلاق الرصاص النار يسمع على فترات متفاوتة.

وأغلق المتظاهرون عدداً من شوارع المحافظة، كما قاموا بمحاصرة الفندق الذي كان من المقرر أن يعقد فيه ذلك الاجتماع الذي تم تأجيله إلى وقت غير محدد نتيجة للأوضاع الأمنية المتوترة.

وقال الدبيس إن ساحة الاعتصام ستشهد في وقت لاحق اليوم مهرجاناً كبيراً تكملة لخطواتهم التصعيدية المطالبة بالانفصال.ولا تزال الأوضاع متوترة في المحافظة، حيث انتشرت اللجان الشعبية التابعة للحراك الجنوبي، مع انتشار كبير لقوات الأمن.

لكن الحوثيين الذين سيطروا على السلطة في صنعاء، يعتبرون تصويت الامم المتحدة على قرار يدعو انصارالله الى التخلي عن السلطة تهديدا لهم.

وكان مجلس التعاون الخليجي دعا السبت مجلس الأمن الى اصدار قرار بموجب الفصل السابع لميثاق الامم المتحدة الذي يجيز استخدام القوة في اليمن، بعد سيطرة الحوثيين على السلطة.

ودعا المجلس المؤلف من ست دول خليجية مجاورة لليمن مجلس الامن الدولي الى "اتخاذ قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة يتضمن إجراءات عملية عاجلة للحفاظ على السلم والأمن الدوليين اللذين يهددهما استمرار الانقلاب على الشرعية في اليمن".

وقال دبلوماسيون ان مجلس الامن الدولي سيصدر الأحد قرارا يدعو فيه الحوثيين الى ترك السلطة والانسحاب من المؤسسات الحكومية التي استولوا عليها والافراج عن اعضاء الحكومة والمعتقلين والعودة الى طاولة المفاوضات. لكنهم اوضحوا ان القرار لن يكون تحت الفصل السابع كما يطالب الخليجيون.

1