الجهادي جون يميط اللثام عن وجهه للمرة الأولى

الاثنين 2015/08/24
الجهادي جون مشتبه في ارتكابه عمليات ذبح لعدد من الصحفيين الأجانب

لندن - أظهر مقطع فيديو أمس الأحد، يصور محمد اموازي الشهير بالجهادي جون المنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا غير ملثم للمرة الأولى، حيث هدد بالعودة إلى بريطانيا وارتكاب المزيد من فظائع قطع الرؤوس في لندن.

وفي سياق تقرير بثته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية على موقعها الإلكتروني أشارت إلى أن الفيديو الذي حصلت على مقاطع منه بدون أن يظهر الصوت، يبدو أنه صور منذ شهرين تقريبا بواسطة هاتف محمول في مدينة دير الزور السورية الخاضعة للتنظيم المتطرف.

ولم يتسن لـ”العرب” التأكد من صحة الفيديو من مصادر أخرى، كما أن العديد الخبراء في شؤون الجماعات المتطرفة لم يصدروا أحكاما على ما جاء في الشريط.

ووفق مصادر الصحيفة البريطانية، فإن الفيديو وقع في يد الجيش السوري الحر الذي أرسله إلى أحد زملائهم ويدعى أبورشيد المقيم في العاصمة البلغارية، صوفيا، ومنها إلى الأجهزة الأوروبية المتخصصة.

ويقول منتم آخر للجيش الحر في إسطنبول شاهد التسجيل كاملا إن اموازي الذي بات من بين أبرز المطلوبين لبريطانيا، هدد بالعودة إلى لندن قريبا مع زعيم داعش شخصيا لقتل “الكفار”، ومن ثم أظهرت الكاميرا رجلين ملثمين يبدوان كحارسين شخصيين.

ولاحظ المتابعون منذ أشهر غياب الجهادي البريطاني عن مقاطع الفيديو الدعائية التي ينشرها التنظيم بين الفينة والأخرى، ولاسيما بعد الواقعة المروعة لذبح المصور الصحفي الياباني كينجي غوتو.

ويثير اختفاء سفاح الدولة الإسلامية التساؤلات حول مكان تواجده الحقيقي عقب تواريه المفاجئ عن الأنظار في أواخر يناير الماضي.

ويعيد هذا الفيديو الجديد إلى الأذهان التقارير الأخيرة التي نشرت الشهر الماضي بأن ثمة تكهنات حول فرار الجهادي جون من تنظيم داعش الإرهابي إلى ليبيا، في ما تشير تقارير أخرى، إلى أنه كان هاربا داخل سوريا من زملائه المقاتلين الذين من المفترض أنهم كانوا يريدون قتله، غير أن مقطع الفيديو الجديد يتناقض مع ذلك.

والجهادي جون مشتبه في ارتكابه عمليات ذبح لعدد من الصحفيين الأجانب أواخر العام الماضي، بعد أن ظهر في أشرطة فيديو وهو ينحر الرهائن ببرودة أعصاب.

5