الجهيناوي: تونس ترفض أن تكون منصة إيواء للمهاجرين

دول الاتحاد الأوروبي تضغط من أجل تسريع عمليات ترحيل المهاجرين غير النظاميين على أراضيها إلى دول المنشأ.
الاثنين 2019/02/25
رفض تونسي

القاهرة - قال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي الأحد، بمناسبة أشغال القمة العربية الأوروبية بمصر إن تونس ترفض أن تكون منطقة عبور أو منصة لإيواء المهاجرين غير النظاميين.

وقال الجهيناوي في تصريحات لوكالة الأنباء التونسية إن سياسة تونس في ما يتعلق بالهجرة واضحة، إذ أنها تحرص على حماية حدودها، ولا تسمح بأي هجرة غير شرعية لأوروبا حماية لأبنائها.

وأضاف الوزير “الحوار متواصل مع مختلف الأطراف، كدول وكمجموعة الاتحاد الأوروبي، للنظر في مقاربة للهجرة تتماشى مع الجانبين”.

ويمثل ملف الهجرة السرية أحد المواضيع الخلافية بين الدول الأوروبية والدول العربية لاسيما المطلة على حوض المتوسط، والتي تنطلق من سواحلها قوارب الهجرة السرية.

وتضغط دول الاتحاد الأوروبي من أجل تسريع عمليات ترحيل المهاجرين غير النظاميين على أراضيها إلى دول المنشأ، ومن بينها الدول العربية. وقد نجحت دول مثل ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا، في توقيع اتفاقات منفردة مع دول من شمال أفريقيا مقابل حوافز اقتصادية ومالية.

ونقلت صحيفة ألمانية الخميس استنادا إلى بيانات وزارة الداخلية الألمانية أن نسبة المرحلين من ألمانيا إلى شمال أفريقيا ارتفعت بمقدار نحو 35 بالمئة  مقارنة بعام 2017. وبحسب البيانات، فإن عدد المرحلين من ألمانيا إلى تونس بلغ العام الماضي 369 شخصا (251 شخصا عام 2017)
وإلى الجزائر 678 شخصا (504 أشخاص عام 2017) وإلى المغرب 826 شخصا (634 شخصا عام 2017).

وأضاف الجهيناوي أن القمة ستطرح المسائل المتعلقة بـ”الاٍرهاب والأمن والهجرة التي ننظر إليها من زاوية دول الجنوب”، إلى جانب المسائل التي تهم المنطقة العربية، مثل الأزمة في ليبيا واليمن وسوريا والقضية الفلسطينية.

4