الجوع يعزز العدائية ويتسبب في الخلافات الزوجية

الاثنين 2014/04/21
انخفاض نسبة السكر في الدم يؤثر على تصرفات الفرد

أوهايو ( الولايات المتحدة ) – أظهرت دراسات حديثة أجراها باحثون أميركيون أن معدلات ضعيفة من السكر في الدم تجعل الأشخاص المتزوجين أكثر غضبا، ما يزيد من خطر العدائية لديهم، بما يعكر صفو العلاقة بين الأزواج.

بيّنت دراسة أميركية أن الأزواج عليهم تفادي الحديث عن المواضيع الشائكة عند شعورهم بالجوع، لتفادي اللجوء إلى العنف اللفظي وفقدان السيطرة على الأعصاب.

وقد أظهرت هذه الدراسة أن مجرد الشعور بالجوع الناجم عن مستويات متدنية من الغلوكوز في الدم يمكن أن يتحول إلى عامل توتر وخلافات بين الأزواج قد تصل إلى العنف، حسب ما أكد براد بوشمان اختصاصي علم النفس في جامعة ولاية أوهايو، شمال الولايات المتحدة، وهو المعد الرئيسي لهذه الدراسة التي نشرت نتائجها في تقارير الأكاديمية الأميركية للعلوم.

ونشرت صحيفة “فرانكفورتر الغماين تسايتونغ” الألمانية، مقالا يحذر فيه الخبراء الأزواج من الدخول في نقاشات شائكة ومهمة قبل الأكل. فعندما يسيطر الجوع على شخص ما، تكون نسبة السكر في الدم منخفضة وهو ما يكون له تأثير على التركيز والتوتر.

وقال الباحثون في جامعة أوهايو إن انخفاض نسبة السكر في الدم يؤثر على الدماغ ومن خلاله على تصرفات الأفراد، التي تتسم بنوع من الغضب والعدوانية. وبناء على ذلك ينصح الخبراء بالأكل أولا قبل الشروع في الحديث مع شريك الحياة حول أي موضوع جدي يحتاج إلى تركيز كبير وإلى كلام دقيق.

وجاءت تلك النتائج بعد اختبارات شملت 107 أزواج على مدى 21 يوما، حيث حاول الباحثون قياس درجة الغضب لدى كل من الأزواج تجاه شريكاتهم. وذلك بإعطاء كل مشارك دمية فودو من شأنها أن تمثل شريكا، إضافة إلى 51 دبوسا.

وفي آخر كل يوم، كان كل من الزوجين يغرس عددا من الدبابيس في الدمية تبعا لدرجة الغضب الذي يشعر به حيال الشريك الآخر، وكان كل شخص بمفرده عندما أطلق العنان لمكنونات نفسه وصب جام غضبه على الدمى، ثم قام بتدوين عدد الدبابيس التي استخدمها خلال نوبة الغضب.

وأظهرت النتائج أن أولئك الذين كانت لديهم معدلات سكر منخفضة في الدم كانوا يطلقون الأصوات لفترات أطول.

ويمكن تفسير هذه الظاهرة بكون الغلوكوز يعتبر الوقود الرئيسي للدماغ، وبأن درجة السيطرة على النفس وضبط مشاعر الغضب والنزعة العدائية لدى الأشخاص تتطلب الكثير من الطاقة، بحسب العلماء.

وأشار البروفسور بوشمان إلى أن “الدماغ لا يتعدى الـ2 بالمئة من وزننا، لكنه يستهلك 20 بالمئة من سعراتنا الحرارية”، ناصحا جميع الأشخاص الذين يخططون للتحدث بمواضيع خلافية مع أزواجهم “التحقق من أنهم ليسوا جائعين” قبل القيام بمثل هذه الخطوة.

24