الجونة منتجع سياحي متكامل للصفوة على البحر الأحمر

في إطار الترويج العالمي للجونة على خارطة السياحة العالمية، فإنها تحتضن العديد من الفعاليات والأحداث العالمية.
الأحد 2018/09/02
ضمان مكان على خارطة السياحة العالمية

الجونة (مصر) – تشهد مصر حاليا طفرة سياحية كبيرة بعد سنوات من الاضطرابات السياسية، وخاصة في منتجع الجونة الواقع على البحر الأحمر، والذي يتمتع بشهرة عالمية نظرا إلى إقامة مهرجان الجونة السينمائي الدولي، فضلا عن كونه منتجعا للصفوة.

وأشار روبرت فليرماير، رجل الأعمال الألماني، إلى أن الجونة لم تكن سوى رمال متعرجة على ساحل البحر الأحمر قبل 30 عاما، ولم يكن بها ممشى أنيق أو مارينا أو مقاه راقية، وتنتشر استثمارات فليرماير لتشمل 18 فندقا في الجونة.

وقد عادت مصر على خارطة السياحة العالمية مرة أخرى، وقامت الشركات السياحية بزيادة عدد الغرف التي يتم حجزها في الجونة بشكل ملحوظ، وذلك بعد سنوات من الاضطرابات السياسية منذ 2011 وسقوط الطائرة الروسية في سيناء عام 2015 وتعرض السياح لهجوم بسكين على شاطئ عام بالغردقة.

ويتمتع السياح بالعديد من المزايا في مصر من حيث الأسعار المناسبة ودرجات الحرارة المعتدلة وخاصة خلال شهور الشتاء، وإمكانيات ومواقع رائعة للغوص، وبالإضافة إلى ذلك تعتبر الجونة مجتمعا مصريا موازيا؛ حيث يعيش بها حوالي 10 آلاف نسمة في الأحياء السكنية الراقية، وفي واقع الأمر فإن الجونة ليست مدينة، ولكنها منتجع سياحي، وترجع ملكية المنطقة بالكامل إلى الملياردير المصري سميح ساويرس منذ أواخر الثمانينات.

وقال ساويرس مؤسس منتجع الجونة السياحي، مؤخرا، إن “الجونة أصبحت على خارطة السياحة العالمية، وأصبحت محط أنظار فئات جديدة لم تسمع من قبل عن المنتجع سواء من خارج مصر أو داخلها”.

السياح يتمتعون بالعديد من المزايا في مصر
السياح يتمتعون بالعديد من المزايا في مصر 

وأكد أن المنتجع الذي يراه أقرب إلى مدينة متكاملة يمكنه استضافة أي حدث فني أو ثقافي أو رياضي كبير، وهو ما عزاه إلى حسن إدارة وتخطيط المكان.

ولا يوجد الكثير من القواسم المشتركة بين الجونة والمجتمع المصري التقليدي؛ حيث تنتشر الساحات الواسعة والأنيقة في المنتجع السياحي، بالإضافة إلى العشرات من المطاعم والبارات الشاطئية ومناطق الطائرات الورقية والعديد من البحيرات الصناعية، ولذلك فإن الجونة تعتبر مكان إقامة صفوة المجتمع المصري، وتحمل الجونة الأجواء العصرية مثل دبي وسمات الأناقة والرقي مثل المدن الأوروبية المتوسطية.

وتشهد الجونة إقبالا كبيرا من السياح الألمان؛ حيث أكد فليرماير أن 80 إلى 85 بالمئة من السياح يتحدثون اللغة الألمانية.

وفي إطار الترويج العالمي للجونة على خارطة السياحة العالمية، فإنها تحتضن العديد من الفعاليات والأحداث العالمية، فإلى جانب المهرجانات والاحتفالات والبطولات الدولية للاسكواش سيشهد المنتجع السياحي فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي بدءا من 20 سبتمبر الحالي إلى غاية الـ28 منه، حيث بلغت نسبة إشغال الفنادق في المنتجع خلال الدورة الأولى، 100 بالمئة تقريبا خلال أيام المهرجان.

وقالت وزيرة السياحة المصرية رانيا المشاط في المؤتمر الصحافي “صناعة السينما هي قوتنا الناعمة، وهذه الصناعة يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على السياحة”.

16