الجيش الإسرائيلي يعتقل خلية لحزب الله في الضفة الغربية

الخميس 2016/01/21
الجيش لم يحدد تاريخ اعتقال أفراد الخلية

رام الله - اعتقل الجيش الإسرائيلي خلية فلسطينية في منطقة طولكرم شمال الضفة الغربية، قال إن أفرادها على علاقة بحزب الله اللبناني وتلقوا توجيهات من جواد نصرالله نجل أمين عام الحزب، وتمت إحالتهم على المحكمة العسكرية.

وأوضح بيان للجيش “قام الجيش والشاباك بإحباط عملية إطلاق نار خططت لها خلية إرهابية عملت في منطقة طولكرم وتم توجيه عملياتها من قبل حزب الله”.

ولم يحدد الجيش تاريخ اعتقال أفراد الخلية، مكتفيا بالقول إن التحقيق انتهى مؤخرا.

وحسب البيان فـ”إن جواد نصرالله نجل أمين عام حزب الله حسن نصرالله، قام بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي بتجنيد محمود زغلول قائد الخلية، وهو فلسطيني من سكان طولكرم. وتلقى زغلول تعليمات من حزب الله بفتح بريد إلكتروني ليتلقى من خلاله تعليمات بتجنيد أفراد آخرين وجمع المعلومات من أجل تنفيذ عمليات إرهابية”.

ويبلغ عمر قائد الخلية محمود زغلول 33 عاما إضافة إلى عضو ثان فيها 29 عاما والثلاثة الباقون هم من مواليد 1996.

وأضاف البيان “أن الخلية أقامت قناة اتصال سرية لتلقي الأوامر بتنفيذ عمليات إرهابية عبارة عن إعداد الأحزمة الناسفة والانتحاريين وجمع المعلومات عن معسكرات تدريب إسرائيلية وعن قوات الأمن الإسرائيلية التي تعمل في المنطقة. وطلب أفراد الخلية من حزب الله المساعدة في الحصول على أسلحة وأموال من أجل تنفيذ العملية”.

وأشار إلى أن “الوحدة 133 التابعة لحزب الله تحاول منذ سنوات إقامة بنية تحتية لها في الضفة الغربية ولكنها لم تنجح في ذلك. ويحاول حزب الله استغلال موجة العنف التي تنتهجها إسرائيل في الآونة الأخيرة لتأجيج الخواطر وتحريض الشباب الفلسطيني واستغلاله للقيام بعمليات نيابة عنه بمقابل أموال طائلة”. وكان قائد الجيش الإسرائيلي جادي أيزنكوت قد صرح الاثنين بأن حزب الله “يشكل أكبر تهديد” لإسرائيل.

وقال إنه “بعد الاتفاق النووي مع طهران ورفع العقوبات عنها سيزيد نموّها الاقتصادي وستوجه المزيد من الأموال لحزب الله الذي يقوم بتحرشات بشكل متقطع مع إسرائيل في المنطقة الحدودية المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل”.

يذكر أن آخر هجوم نفذه حزب الله يعود إلى 4 يناير عندما استهدف دورية حرس حدود إسرائيلية متسببا بأضرار محدودة لم ترافقها إصابات بشرية تذكر.

2