الجيش التونسي يدفع بتعزيزات غرب البلاد إثر اشتباكات مع عناصر إرهابية

الخميس 2013/10/17
الجيش التونسي يقوم بعمليات مراقبة مستمرة لجبل الشعانبي

تونس ـ دفع الجيش التونسي بتعزيزات عسكرية كبيرة في محافظة الكاف غرب البلاد قرب الحدود الجزائرية إثر اشتباكات بين الأمن وجماعات مسلحة.

وذكرت اذاعة "موزاييك" المحلية ان وحدات من الحرس والجيش الوطنيين اتجهت الى مدينة الكاف اثر هجمات نفذتها عناصر مسلحة ارهابية ليل الاربعاء/الخميس على مركزين للشرطة في مدينة "غار الدماء" التابعة لمحافظة جندوبة القريبة.

وأضافت الاذاعة أن سبعة مسلحين أطلقوا النار على مركز "الملة" الحدودي مع الجزائر، التابع لمدينة "غار الدماء"، فيما هاجمت عناصر أخرى مركز "فج حسين" الحدودي في نفس المطقة وتبادلوا اطلاق النار مع عناصر أمنية ثم لاذوا بالفرار.

وذكرت الإذاعة أن وحدات من الجيش تمشط المنطقة والمناطق الغابية القريبة لتعقب العناصر الارهابية الفارة، في حين دفعت قوات الأمن الجزائرية كذلك بتعزيزات على المعبر الحدودي "أولاد مؤمن" مع تونس تحسبا لتسلل الارهابيين إلى الأراضي الجزائرية.

ويقوم الجيش التونسي منذ أشهر بعمليات تمشيط ومراقبة مستمرة لجبل الشعانبي في محافظة القصرين قرب الحدود الجزائرية، ويذكر أنه اشتبك مؤخرا مع متطرفين اسلاميين مسلحين ملاحقين عند سفح جبل الشعانبي الذي اتخذه انصار القاعدة ملاذا لهم قرب الحدود مع الجزائر، بحسب ما افاد مصدر امني.

وبحسب وزارة الداخلية التونسية، فان قائد انصار الشريعة ابو عياض والقاتلين المفترضين للمعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وهما كمال القضقاضي والتونسي الفرنسي ابوبكر الحكيم، متحصنون بجبل الشعانبي حيث قتل 15 جنديا بأيدي مسلحين متطرفين في الاشهر الاخيرة.

1