الجيش التونسي يقتل إرهابيا في عملية عسكرية بالقصرين

الأربعاء 2017/11/29
العملية العسكرية مازالت متواصلة

تونس- أعلنت وزارة الدفاع التونسية، الأربعاء، أن الجيش قتل شخصا يشتبه أنه جهادي خلال عملية في منطقة مرتفعات القصرين (وسط غرب).

وقال المتحدث باسم الوزارة بلحسن الوسلاتي إنه في إطار عمل الوحدات العسكرية على ملاحقة الجماعات الإرهابية المتحصنة بالمرتفعات الغربية للبلاد وخاصة على مستوى ولاية القصرين، اشتبكت إحدى التشكيلات العسكرية، مع عدد من الإرهابيين بإحدى مرتفعات الجهة، وأسفرت هذه الاشتباكات عن القضاء على عنصر إرهابي وإصابة اثنين آخرين.

وأضاف أنه لم يصب أي عسكري في تلك العملية التي لا تزال جارية بدون إعطاء المزيد من التفاصيل.

كما أشارت وكالة الأنباء التونسية أن العملية العسكرية تواصلت كامل ليلة الثلاثاء بهدف تمشيط المنطقة عبر تواجد تعزيزات عسكرية كبيرة، حيث بقيت المروحيات تحلق على ارتفاع منخفض في المنطقة إلى حدود فجر الأربعاء، من أجل تتبع أي تحركات مشبوهة في الجبال.

ويلاحق الجيش والقوات الأمنية منذ سنوات مجموعات مسلحة متطرفة تتحصن في المناطق الجبلية وخصوصا في منطقة القصرين القريبة من الحدود الجزائرية. وغالبا ما تعلن هذه المجموعات انتمائها إلى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي او تنظيم الدولة الإسلامية.

وجبال القصرين من بين المعاقل الأساسية للجماعات المسلحة إلى جانب مرتفعات أخرى على الجهة الغربية قرب الحدود الجزائرية من بينها مرتفعات الكاف، وسيدي بوزيد.

وقد أوقعت هجمات الجهاديين في تونس منذ ثورة 2011 عشرات القتلى من الجنود والشرطيين والسياح لكن أيضا من المدنيين.

وشهدت البلاد في 2015 عمليات إرهابية متفرقة في متحف "باردو" بالعاصمة تونس، وأحد نزل مدينة سوسة شرق البلاد، وفي شارع محمد الخامس وسط العاصمة.

ولا تزال حالة الطوارئ سارية في تونس لكن السلطات تؤكد أنها أحرزت تقدما "كبيرا جدا في الحرب على الإرهاب" وتدعو على الدوام إلى توخي الحذر. وتعلن السلطات مرارا تفكيك خلايا جهادية.

ومطلع نوفمبر الحالي قال وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي إن هناك "تهديدات إرهابية جدّية وكبيرة مازالت تواجهها بلاده حاليا على مستوى الحدود الغربية والشرقية."

1