الجيش الجزائري يقضي على متشددين في تمشيط متواصل منذ أيام

السبت 2017/02/18
يقظة أمنية

الجزائر - قالت وزارة الدفاع الجزائرية، إن قوات الجيش قتلت 9 “إرهابيين”، واسترجعت أسلحتهم، الجمعة، في عملية تمشيط متواصلة انطلقت الأربعاء بمنطقة “العجيبة” شرقي محافظة البويرة (150 كلم جنوب شرق العاصمة).

وبالحصيلة الجديدة ترتفع الإحصائية النهائية للعملية إلى مقتل 14 “إرهابيا”.

وأفاد بيان للوزارة، الجمعة، بأنه “في إطار مكافحة الإرهاب ومواصلة عملية البحث والتمشيط التي باشرتها قوات الجيش الوطني الشعبي، التابع لوزارة الدفاع، قرب بلدية العجيبة بولاية البويرة، قضت فرقة للجيش الوطني الشعبي صباح اليوم (الجمعة) على تسعة إرهابيين، وضبطت مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وبنادق نصف آلية وكمية من الذخيرة”.

وأضاف البيان “لترتفع حصيلة هذه العملية المتواصلة، إلى مقتل 14 إرهابيا واسترجاع سلاح ناري وكمية من الذخيرة وأغراض مختلفة”.

وكانت الوزارة قد أعلنت الأربعاء الماضي إبان انطلاق العملية عن مقتل خمسة “إرهابيين” واسترجاع أسلحتهم.

ولم تكشف الوزارة عن هوية من وصفتهم بـ“الإرهابيين” الذين تم القضاء عليهم، لكنه من المعلوم أن محافظات جنوب وشرق العاصمة، هي مناطق نشاط عناصر تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.

وكانت البويرة واحدة من معاقل المتشددين الإسلاميين خلال حربهم مع الحكومة التي أودت بحياة مئتي ألف شخص.

وتخوض قوات الأمن، منذ تسعينات القرن الماضي، مواجهات مع جماعات توصف بـ”الإرهابية”، يتقدمها حاليا تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، لكن نطاق نشاط تلك الجماعات انحصر خلال السنوات الأخيرة بعيدا عن المدن، في المناطق الجبلية شمالي البلاد.

وتراجع العنف في الجزائر منذ ذلك الحين لكن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وجماعات أصغر حجما متحالفة مع تنظيم الدولة الإسلامية ينشطان في بعض المناطق الجبلية النائية وفي المناطق الصحراوية الحدودية جنوبا.

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، مطلع 2017، أن قوات الجيش قضت خلال 2016، على 125 “إرهابيا”، وأوقفت 225 آخرين، إلى جانب حجز المئات من قطع السلاح، وكميات كبيرة من الذخيرة، في مختلف مناطق البلاد، خاصة المناطق المتاخمة للحدود مع مالي (جنوب) وليبيا (جنوب شرق).

4