الجيش الحر يحرز انتصارات على داعش

الاثنين 2016/10/03
غايات تركية أبعد من المنطقة الآمنة

أنقرة – أعلنت رئاسة الأركان التركية، سيطرة الجيش السوري الحر، على 960 كلم من مناطق شمالي حلب، وذلك بعد مرور 40 يوما على انطلاق عملية “درع الفرات” التي تهدف إلى طرد تنظيم “داعش” والمنظمات الإرهابية من تلك المنطقة.

وقالت رئاسة الأركان في بيان، الأحد، إن الجيش الحر سيطر على 960 كلم من تنظيم داعش الإرهابي في مناطق شمالي حلب، بينها 111 منطقة مأهولة بالسكان، وذلك منذ انطلاق عملية “درع الفرات” في 24 أغسطس الماضي وحتى صباح الأحد.

ولفتت إلى أن الجيش التركي استهدف في إطار العملية، ألفا و657 موقعا لـ”داعش”.

وكان البرلمان التركي وافق، السبت، على تمديد مهمة الجيش لتنفيذ عمليات عسكرية عبر الحدود في كل من سوريا والعراق، وبناء عليه، يستطيع الجيش التركي التحرك حتى نهاية أكتوبر 2017 خارج حدود بلاده وخصوصا في العراق وسوريا حيث بدأ في 24 أغسطس عملية “درع الفرات” لطرد تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد من المناطق الحدودية.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمة بمناسبة استئناف جلسات البرلمان، السبت، أن الهدف الأساسي من العملية العسكرية كان “إقامة منطقة أمنية خالية من المنظمات الإرهابية”، بمساحة حوالي 5 آلاف كلم.

وأشار أردوغان إلى “تضارب” في السياسة الأميركية “فقسم من الإدارة الأميركية يتعاون مع ميليشيا وحدات حماية الشعب (الكردي) في حين يضع القسم الآخر سياسات تأخذ مصالحنا في الاعتبار بشكل أكبر”.

لكن تقارير غربية قالت إن عملية “درع الفرات” تسببت في حدوث أول انشقاق في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، فبعد موقف واشنطن الإيجابي الأولي من هذه العملية، أعلنت عن رفضها استمرار تركيا في مهاجمة الأكراد، الذين تعدُّهم واشنطن القوة الضاربة للتحالف الذي تقوده، في حين تعدُّهم أنقرة إرهابيين.

2