الجيش السوداني يقاضي المتسببين في إهانة المؤسسة العسكرية

بيان للجيش يعلن أنه سيقاضي الصحافيين والناشطين الذين يُوجّهون "إهانات" وإساءات تطال المؤسّسة العسكريّة.
الأحد 2020/07/19
مخطط يستهدف جيش السودان

الخرطوم - أعلن الجيش السوداني السبت أنّه سيتّخذ إجراءات قانونيّة بحقّ الصحافيّين والناشطين الذين يُوجّهون "إهانات" تطال المؤسّسة العسكريّة.

وقال الجيش في بيان إنّه تمّ رصد "عدد من المخالفات والإساءات" بحقّ القوّات المسلّحة التي "باشرت فتح بلاغات مع النيابات المتخصّصة".

وأضاف أن الإجراءات القانونية "ستطال النشطاء والإعلامين وغيرهم داخل وخارج السودان دون أن يقدم مزيدا من المعلومات، لكنه أشار إلى أنه "سيذكر تفاصيل أكثر في الوقت المناسب".

وجاء في البيان: "القوات المسلحة اتخذت هذه الخطوة بعد أن تجاوزت الإساءات والاتهامات الممنهجة حدود الصبر، وهي ضمن مخطط يستهدف جيش البلاد ومنظومته الأمنية".

وأوضح البيان أنه في مايو الماضي، عيّن الجيش أحد جنوده مفوضا لفتح البلاغات ومتابعة الشكاوى، ضمن فريق بإشراف المدعي العام العسكري.

وأضاف: "تلتزم قواتكم ناصية القانون كما هو ديدنها، ولا تحاول تقييد الحريات أو المساس بحرية الرأي، وإنما تكافح وفقا لدستور لصون حقوق أكبر مؤسسة قومية وطنية بالبلاد".

ومنذ أغسطس الماضي، تحكم السودان سلطة انتقاليّة لثلاث سنوات، وذلك بعد إطاحة عمر البشير في إبريل 2019 على أثر أشهر من الاحتجاجات الشعبيّة التي أنهت حُكماً استمرّ ثلاثين عاماً.