الجيش السوري والمعارضة يعلنان نهاية الهدنة

الثلاثاء 2016/09/20
اتفاق هش منذ البداية

دمشق - أعلن كل من الجيش السوري وفصائل المعارضة عن انتهاء الهدنة عمليا، رغم نفي الولايات المتحدة الأميركية لذلك.

وأكد الجيش السوري، مساء الإثنين، انتهاء سريان الهدنة المستمرة منذ أسبوع بموجب الاتفاق الأميركي الروسي، وفق بيان نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”.

واتهم الجيش ما أسماه “المجموعات الإرهابية المسلحة” بأنها “ضربت عرض الحائط بهذا الاتفاق ولم تلتزم بتطبيق أي بند من بنوده”.

وفي وقت سابق قالت فصائل من المعارضة إن وقف إطلاق النار انتهى عمليا، وإنها تستعد لاستئناف القتال.

ويمثل الاتفاق الأميركي الروسي ثاني وقف لإطلاق النار تتوسط فيه واشنطن وموسكو هذا العام أملا في التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب التي دخلت عامها السادس وأودت بحياة مئات الآلاف من الضحايا.

وفي الوقت الذي أدى فيه الاتفاق إلى تراجع كبير للقتال خلال الأسبوع الماضي تصاعد العنف في الأيام القليلة الماضية وتأجل مرارا إيصال مساعدات إنسانية إلى منطقة شرق حلب الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة وهي إحدى الخطوات الأولى في الاتفاق.

وألقت الضربات الجوية التي شنها التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة، السبت الماضي، واستهدفت موقعا للجيش السوري في محافظة دير الزور (شرقا) بظلال قاتمة على الاتفاق.

كما شكلت خطط لإجلاء المئات من مقاتلي المعارضة من آخر معقل لهم (حي الوعر) في مدينة حمص تحديا إضافيا أمام الاتفاق إذ قال المقاتلون إن الأمر قد يعني إعلان الحكومة انتهاء وقف إطلاق النار.

وقد يقتل انهيار وقف إطلاق النار أي فرصة لتفاوض إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن انفراجة في سوريا قبل أن تنتهي فترتها في يناير.

وصرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في وقت سابق، بأن هناك جهودا تبذل لإنقاذ الاتفاق، معتبرا أن الهدنة متواصلة غير أنها هشة.

وكان كيري قد واجه عقب توقيع الاتفاق مع الجانب الروسي شكوك مسؤولين آخرين في الإدارة الأميركية وراهن على التعاون مع روسيا رغم أسوأ أزمة ثقة بين خصمي الحرب الباردة منذ عقود.

وتدعم واشنطن وموسكو أطرافا مختلفة في الصراع بين مقاتلي المعارضة والرئيس السوري بشار الأسد لكنهما تعاديان تنظيم الدولة الإسلامية.

2