الجيش السوري يتهم إسرائيل بقصف مطار المزة

السبت 2017/01/14
استهداف صاروخي لمستودعات ذخيرة في مطار المزة

دمشق – اتهم الجيش السوري، فجر الجمعة، إسرائيل بقصف قاعدة المزة العسكرية قرب دمشق، محذرا إياها من “تداعيات هذا الاعتداء السافر”، فيما التزم الجانب الإسرائيلي مجددا الصمت حيال ذلك.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إنه “في محاولة يائسة لدعم التنظيمات الإرهابية، أقدم طيران العدو الإسرائيلي عند الساعة 00.25 (22.25 ت غ) بعد منتصف الليل على إطلاق عدة صواريخ من شمال بحيرة طبريا (الجولان المحتل) سقطت في محيط مطار المزة، ما أدى إلى نشوب حريق في المكان”.

وكان التلفزيون الرسمي السوري أفاد، في وقت سابق، بوقوع سلسلة انفجارات هزت مطار المزة العسكري. وسمع مواطنون سوريون في العاصمة دمشق دوي تلك الانفجارات، كما شاهدوا تصاعد حريق كبير من داخل المطار.

وأضاف المصدر العسكري نفسه أن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تحذر العدو الإسرائيلي من تداعيات هذا الاعتداء السافر، وتؤكد استمرار حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه”، ولم يشر إلى وقوع ضحايا أو مصابين في هذه الغارات.

من جهته، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الانفجارات “تبين أنها ناجمة عن استهداف صاروخي لمستودعات ذخيرة” في مطار المزة.

وتحدثت مصادر سورية عدة في السابق عن حصول عمليات قصف إسرائيلي في سوريا منذ بداية النزاع، استهدفت خصوصا قاعدة المزة. ففي 7 ديسمبر استهدفت صواريخ أرض-أرض إسرائيلية محيط مطار المزة العسكري غرب دمشق، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء السورية الرسمية.

وكانت تلك المرة الثانية خلال ثمانية أيام التي تضرب فيها إسرائيل مواقع بالقرب من دمشق من دون أن تتضح أهدافها تماما.

ولعل من أبرز الغارات التي لم تؤكد إسرائيل وقوفها خلفها تلك التي حدثت في ضواحي دمشق في 19 ديسمبر 2015 وأدت إلى مقتل القيادي في حزب الله سمير القنطار، الذي كان معتقلا سابقا في إسرائيل لنحو ثلاثين عاما.

ويثير وجود حزب الله في سوريا وتمرسه على فنون الحرب هناك قلق إسرائيل، وهو ما يفسر أن جل الاستهدافات تركزت أساسا على إمدادات الحزب، أو شخصيات له داخل الأراضي السورية.

2