الجيش السوري يحرز تقدما في شرق الرقة على حساب داعش

الأحد 2017/07/23
الجيش السوري يحارب داعش على خطوط أمامية ملتهبة

بيروت - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ووحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية إن القوات الحكومية السورية وحلفاءها انتزعوا السيطرة على أراض من تنظيم الدولة الإسلامية في ريف جنوب شرق مدينة الرقة معقل التنظيم وذلك بعد ضربات جوية بالمنطقة.

وأضاف المرصد ووحدة الإعلام الحربي أن القوات السورية تقدمت باتجاه الحدود بين محافظتي الرقة ودير الزور في وقت متأخر الليلة الماضية.

وأكد المرصد أن قوات النظام تمكنت من تحقيق تقدم في المنطقة، الواقعة في شمال جبل البشري، لتسيطر على قرية ومحطة غاز وبئر نفطي ومساحات فارغة من البادية، وترافقت الاشتباكات مع قصف عنيف ومكثف من قبل قوات النظام على مناطق تواجد التنظيم وسيطرته بريف الرقة الجنوبي الشرقي، حيث اقترب بذلك قوات النظام لتصبح على مسافة نحو 18 كلم من نهر الفرات ومن آخر بلدة تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية وقوات مجلس منبج العسكري المدعمتين من قبل التحالف الدولي عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات.

وسيطر الجيش أثناء التقدم على حقل نفطي بمنطقة السبخة.

ومن النادر أن تتقدم القوات السورية في هذه المنطقة التي تقع بالقرب من أراض يسيطر عليها تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي يهيمن عليه الأكراد ويحارب الدولة الإسلامية بشكل منفرد. وبذلك تقترب القوات الحكومية أيضا من دير الزور وهي معقل آخر للتنظيم المتشدد.

ويحارب الجيش السوري الدولة الإسلامية على خطوط أمامية ملتهبة في غرب محافظة الرقة وحقق مكاسب هناك في الآونة الأخيرة.

وأثارت حوادث بين الجيش السوري وقوات سوريا الديمقراطية الشهر الماضي التوتر بين واشنطن من جهة ودمشق وحليفتها موسكو من جهة أخرى.

وفي سياق منفصل بشمال سوريا، أحد أكثر ساحات القتال تعقيدا في البلاد، يشتبك مقاتلو معارضة سوريون تدعمهم تركيا مع القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة للسيطرة على بعض المناطق الحدودية مما ينذر بصرف الانتباه عن قتال الدولة الإسلامية.

وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية التي تمثل الجزء الأكبر من قوات سوريا الديمقراطية على الكثير من شمال شرق سوريا وانتزعت السيطرة على مناطق واسعة من الدولة الإسلامية.

1