الجيش السوري يضيّق الخناق على داعش في دير الزور

الجمعة 2017/09/29
دير الزور مسرح لعمليتين عسكريتين

بيروت - قال قيادي في تحالف موال لدمشق إن الجيش السوري وحلفاءه يقاتلون الجمعة لاستعادة أراض خسروها في هجوم شنه تنظيم داعش في شرق سوريا استهدف مواقع على طريق يؤدي إلى دير الزور.

والهجوم الذي بدأ الخميس هو أول هجوم كبير يستهدف الجيش السوري وحلفاءه منذ تقدمهم في منطقة يسيطر عليها التنظيم المتشدد ليصلوا إلى مدينة دير الزور هذا الشهر.

وقال القيادي الذي تحدث بشرط عدم نشر اسمه "استولوا على عدد من المواقع. استوعبنا الهجوم والعمل جار لاستعادة المواقع". ومن بين المواقع التي استولى عليها التنظيم بلدة الشولا التي تقع على طريق يربط دير الزور بغرب سوريا.

وذكر القيادي أن الطريق الذي يربط دير الزور بمدينة تدمر كان يستخدم فقط في حالات الضرورة القصوى. وقال الإعلام الحربي لجماعة حزب الله اللبنانية التي تقاتل إلى جانب قوات الحكومة السورية إن الطريق آمن.

وبدعم من الجيش الروسي ومقاتلين تدعمهم إيران أسفر تقدم الجيش السوري في دير الزور عن فك حصار فرضه داعش لمدة ثلاث سنوات على جيب خاضع لسيطرة الحكومة في المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هجمات التنظيم أسفرت عن مقتل أكثر من 85 مقاتلا من الجيش السوري وحلفائه منذ الخميس.

وذكر التنظيم الخميس أنه قتل نحو 100 من مقاتلي الحكومة جنوبي بلدة السخنة التي تقع أيضا على الطريق إلى دير الزور وأعلن سيطرته على تل مطل على المدينة.

وتشن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة هجوما منفصلا على داعش في دير الزور على الضفة الشرقية من نهر الفرات الذي يقسم المدينة.

وحث زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي أتباعه على الثبات ومواصلة القتال وذلك في تسجيل صوتي غير مؤرخ بث الخميس.

ودعا البغدادي في التسجيل الصوتي "جنود الخلافة" الى تكثيف "الضربات" في كل مكان، والى استهداف "مراكز إعلام" الدول التي تحارب التنظيم.

1