الجيش السوري يواجه انتكاسة في البوكمال

السبت 2017/11/11
داعش يحاول الدفاع عن آخر معاقله

دمشق - استعاد تنظيم الدولة الإسلامية الجمعة إثر هجوم مضاد نصف مساحة البوكمال الحدودية مع العراق غداة إعلان الجيش السوري وحلفائه الخميس السيطرة بالكامل على المدينة التي تعد القلعة الأخيرة التي يتحصن بها الجهاديون في سوريا.

وشنّ تنظيم داعش مساء الخميس هجوما مضادا أتاح له صباح الجمعة الاستيلاء على أحياء عدة في الجزء الشمالي من المدينة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على “أكثر من 40 في المئة من المدينة، تتركز في أحياء بشمالها وشمال شرقها وشمال غربها”. وأوضح أن تنظيم داعش “يحاول الدفاع عن آخر معاقله” في سوريا، حيث لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة.

ويأتي هذا التطور، وسط أنباء ساقها الإعلام الحربي لحزب الله اللبناني بأن زعيم التنظيم الجهادي أبوبكر البغدادي كان في المدينة حين شن الجيش السوري وحلفاؤه هجومهم عليها.

ولم يحدد الإعلام الحربي ما حدث للبغدادي ولم يكشف عن تفاصيل أكثر أو يعلن هوية مصادره، فيما نفى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أن تكون لديه معطيات عن مكان زعيم التنظيم.

وكانت عناصر داعش قد انكفأت في مواجهة هجمات ضده على طرفي الحدود السورية العراقية، إلى مدينة البوكمال. إلا أن الجيش السوري وحلفاءه حققوا تقدما سريعا باتجاه المدينة عززته سيطرة القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي الأسبوع الماضي على قضاء القائم في الجهة المقابلة للحدود.

ويؤكد عبدالرحمن أن “حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني ومقاتلين عراقيين شكلوا عماد المعركة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من البوكمال”.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية منذ صيف 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وعلى الأحياء الشرقية من المدينة، مركز المحافظة. إلا أنه على وقع هجمات عدة شنتها أطراف متعددة، خسر التنظيم المتطرف خلال الأسابيع الماضية الجزء الأكبر من المحافظة، وطُرد بشكل كامل من مركزها مدينة دير الزور.

2