الجيش العراقي يحرّر الحويجة من سيطرة داعش

الخميس 2017/10/05
المرحلة النهائية لحملة تحرير قضاء الحويجة

بغداد - قال الجيش العراقي في بيان الخميس إن قواته انتزعت السيطرة على مدينة الحويجة والمنطقة المحيطة من تنظيم داعش.

والحويجة هي آخر معقل للمتشددين في شمال العراق. ولم يبق تحت سيطرة داعش في العراق سوى شريط من الأراضي على امتداد حدود العراق الغربية مع سوريا. وتقع الحويجة قرب مدينة كركوك النفطية.

ونفذت الهجوم على الحويجة قوات الحكومة العراقية المدعومة من الولايات المتحدة وقوات الحشد الشعبي الشيعية التي تتلقى تدريبا وأسلحة من إيران.

وقال بيان لقائد عمليات تحرير الحويجة الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله "قطعات الفرقة المدرعة التاسعة وقطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع وألوية 2 و3 و4 و11 و26 و42 من الحشد الشعبي تحرر مركز قضاء الحويجة بالكامل ومازالت مستمرة بالتقدم".

وبدأ العراق هجوما يوم 21 سبتمبر أيلول لطرد الدولة الإسلامية من المنطقة الواقعة إلى الشمال من بغداد حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن ما يصل إلى 78 ألف شخص محاصرون هناك.

ولا يزال المتشددون يسيطرون على مدينة القائم الحدودية والمنطقة المحيطة بها. ويسيطر المتشددون أيضا على مناطق من الجانب السوري للحدود لكن المنطقة الخاضعة لسيطرتهم تنكمش نتيجة لتقهقرهم في مواجهة هجومين منفصلين أحدهما لتحالف يقوده الأكراد وتدعمه الولايات المتحدة والثاني لقوات الحكومة السورية بدعم من روسيا ومقاتلين شيعة مدعومين من إيران.

وأطلقت القوات العراقية، فجر الاربعاء، المرحلة النهائية لحملة تحرير قضاء الحويجة، بالتوجه نحو مركز القضاء، وناحية الرياض، والقرى المحيطة بهما.

وفي 31 أغسطس الماضي، أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، تحرير كامل نينوى، بعد تحرير ناحية العياضية التابعة لقضاء تلعفر، آخر مدينة كان يسيطر عليها "داعش"، بعد قتال استمر 9 أشهر لطرد التنظيم.

وفي يوليو انهارت عمليا الخلافة التي أعلنتها داعش عندما استعادت القوات العراقية مدينة الموصل معقل التنظيم في البلاد بعد حملة استمرت تسعة أشهر.

وأصدر التنظيم الأسبوع الماضي تسجيلا صوتيا منسوبا لزعيمه أبو بكر البغدادي، الذي أعلن الخلافة من مسجد في الموصل في منتصف 2014، يتضمن إشارات إلى أنه لا يزال على قيد الحياة بعد تقارير عن مقتله.

1