الجيش العراقي يصد هجوما عنيفا لـ"داعش" بأول أيام العيد

الأحد 2016/09/11
سلسلة من الهجمات المتفرقة

العراق- صدت القوات العراقية، الإثنين، هجوماً عنيفاً لتنظيم "داعش" على مدينة القيارة جنوبي محافظة نينوى (شمال) تمكنت خلاله من قتل 13 من التنظيم واعتقال أربعة آخرين، وفق مسؤول محلي.

وقال مدير ناحية القيارة صالح حسن الجبوري إن "قوات الجيش العراقي والشرطة بمساندة الحشد العشائري تمكنت من صد هجوم عنيف لتنظيم داعش على مركز مدينة القيارة (60 كلم جنوب الموصل مركز محافظة نينوى)".

وأوضح الجبوري أن "الهجوم بدأه التنظيم في الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي بقصف المدينة بقذائف الهاون ومن ثم الهجوم من أكثر من محور على الناحية، الأول من جهة الغرب باتجاه القاعدة الجوية، والثاني من الجنوب باتجاه مركز المدينة، والثالث من المحور الشرقي".

وأضاف أن "القوات العراقية قتلت 13 من عناصر داعش ودمرت ثلاث مركبات كانوا يستخدمونها في الهجوم، واعتقلت أربعة آخرين"، مبيناً أن "الأهالي ساندوا القوات العراقية بالهجوم واحتفلوا داخل المدينة بعد الانتصار الذي حققته القوات في دحر الهجوم الإرهابي".

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت نهاية الشهر الماضي، عن تحرير ناحية القيارة وإحكام قواتها السيطرة عليها بعد طرد تنظيم "داعش" منها.

وتُعد القيارة أكبر منطقة في محافظة نينوى، وهي منطقة استراتيجية لما لها من أهمية من الناحية التكتيكية والدعم اللوجيستي في المعركة العسكرية المرتقبة لتحرير الموصل، فضلاً عن أنها تضم مصفى للنفط كان ينتج 16 ألف برميل من المشتقات النفطية يوميا، وأحد أكبر الحقول النفطية الذي يضم عددا من الآبار النفطية.

وبدأت الحكومة العراقية في مايو الماضي، بالدفع بحشود عسكرية قرب الموصل التي يسيطر عليها "داعش" منذ حزيران 2014، ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من التنظيم، وتقول إنها ستستعيد المدينة قبل حلول نهاية العام الحالي.

وتجدر الإشارة أن الولايات المتحدة الأمريكية تقود تحالفا دولياً مكونا من نحو 60 دولة، يشن غارات جوية على معاقل التنظيم في العراق وسوريا، كما يتولى جنود أمريكيون تقديم المشورة والتدريب للقوات العراقية لتعزيز قدرتها في الحرب ضد "داعش

كما قتل 5 عراقيين بينهم 4 من أفراد الشرطة، في أول أيام عيد الأضحى، الإثنين، إثر هجوم شنه تنظيم "داعش"، وتفجير عبوة ناسفة في مناطق متفرقة بالعراق.

وقال النقيب أحمد الدليمي، الضابط الأمني في شرطة محافظة الأنبار (غرب)، إن ثلاثة من أفراد الشرطة قتلوا في هجوم شنه تنظيم "داعش" على مقر أمني في مدينة الرطبة غربي الرمادي (مركز المحافظة).

وأوضح الدليمي أن "تنظيم داعش شن هجوماً على مقر الفوج الأول التابع للواء 18 في الشرطة الاتحادية بمدينة الرطبة (310 كلم غرب الرمادي)، بواسطة عشرات العناصر مدججين بالأسلحة والآليات بينهم انتحاريون يرتدون أحزمة ناسفة".

وأضاف الدليمي، أن "مواجهات واشتباكات عنيفة وقعت بين قوة من حماية مقر الفوج وعناصر التنظيم أسفرت عن مقتل ثلاثة منتسبين بالشرطة".

وأشار إلى أن الشرطة تمكنت من قتل 11 عنصراً من داعش بينهم ثلاثة انتحاريون يرتدون أحزمة ناسفة".

وأمس الأحد، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، صد هجوم كبير للتنظيم على مدينة الرطبة.

وفي محافظة نينوى (شمال) قال المقدم في الجيش العراقي عبد الرحمن الجبوري إن "16 عنصراً من تنظيم داعش قتلوا وأصيب 9 آخرون في قصف لطيران التحالف الدولي، على مواقع تابعة للتنظيم جنوبي مدينة الموصل (مركز المحافظة)".

وبيّن الجبوري أن القصف استهدف قواعد التنظيم في ناحية الشورى وقرى كهارة وتلول ناصر والطريق العام بين حمام العليل والشورة جنوب المحافظة.

وفي بغداد، ذكر العقيد في شرطة العاصمة سالم النعمان أن شرطيا قتل وأصيب 3 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في قضاء المدائن (جنوب).

وقال النعمان إن قوات الأمن العراقية أغلقت مكان التفجير وبدأت بحملة بحث وتفتيش في المناطق القريبة.

وفي تقاطع منطقة النهروان جنوب شرقي بغداد، انفجرت عبوة ناسفة، ما أسفر عن مقتل شخصين واصابة 11 آخرين بجروح، وفق المصدر السابق.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن تفجير العبوتين على الفور، لكن العاصمة العراقية عرضة لهجمات شبه يومية، يشنها في الغالب عناصر تنظيم "داعش" عبر سيارات مفخخة وانتحاريين وعبوات ناسفة مما يوقع قتلى وجرحى معظمهم مدنيون.

1