الجيش العراقي يقتل 19 من داعش في قرى شمال بعقوبة

الاثنين 2015/06/22
القوات العراقية تحرز تقدما مستمرا في العديد من المناطق في البلاد

بعقوبة (العراق) - أعلن الجيش العراقي الاثنين مقتل 19 من عناصر تنظيم داعش، بينهم قيادات عربية، وإصابة خمسة آخرين بجروح في قصف للطيران العراقي استهدف معاقل التنظيم في قرى محافظتي صلاح الدين وديالى شمال شرقي بغداد.

وقال مصدر من قيادة عمليات دجلة العسكرية إن "الطيران العسكري العراقي نفذ عملية عسكرية فجر الاثنين لقصف مواقع تابعة لعناصر تنظيم داعش في القرى الحدودية بين محافظة ديالى وصلاح الدين : وهي قرى الدوميوم والسهل الأصفر والغافرية وقرى الربيعات التابعة لناحية قرة تبة شمالي بعقوبة ، تمكن خلالها من قتل 19 مسلحا من داعش بينهم قيادات عربية الجنسية ، وإصابة خمسة آخرين".

وأضاف أن "قوات الجيش وبمساندة الحشد الشعبي تمكنت من تمشيط المنطقة بالكامل بحثا عن جيوب لعناصر التنظيم في المناطق القريبة من القرى".

في سياق متصل، تمكنت القوات العراقية الأحد من قطع خطوط امداد التنظيم بين مدينة الفلوجة وناحية الكرمة التابعة لمحافظة الانبار( 118 كم غربي بغداد.)

وابلغت المصادر "ان القوات العراقية أحكمت سيطرتها على الطرق الاستراتيجية التي يقوم تنظيم داعش بإيصال الامدادات بين مدينة الفلوجة وناحية الكرمة عليها وتقوم بمحاصرة التنظيم المتواجد في مناطق شرق الكرمة وان عملية اقتحام تلك المناطق ستنطلق عند نفاد ذخيرة عناصر داعش".

وأوضحت المصادر "ان عملية تحرير ناحية الكرمة ستكون في الأيام المقبلة نتيجة التقدم المستمر الذي تحرزه القوات العراقية المدعومة من قطعات متطوعي الحشد الشعبي والعشائر وان تحرير ناحية الكرمة سيؤدي الى انهيار داعش في مدينة الفلوجة".

من جانب اخر، انتقد مسؤول في مجلس محافظة الانبار تراجع طلعات طيران التحالف الدولي في محافظة الانبار لأنه سيتسبب بتأخير تحرير المحافظة من تنظيم داعش لفترة طويلة.

وقال حميد الهاشم عضو مجلس محافظة الأنبار "ان الطلعات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي ضد اوكار تنظيم داعش في مناطق متفرقة من الأنبار تراجعت وبشكل كبير وان الطلعات كانت أكثر فعالية خلال الأشهر الماضية".

وأضاف "ان غارات التحالف الدولي كانت مهمة كونها كانت تقوم بقطع امدادات التنظيم وشل قدراته وإفساح المجال للقوات العراقية بالتقدم نحو المناطق الخاضعة لسيطرته وان تراجع مستوى الطلعات ضد أوكار ومواقع تنظيم داعش سيؤدي الى تأخر تحريرها وإعادتها لأحضان الدولة العراقية وعلى الحكومة العراقية بالضغط على قيادات التحالف الدولي بغية تكثيف الطلعات الجوية في الأنبار وإعادة فاعليتها ".

1