الجيش اللبناني يتسلم 6 مروحيات هبة أميركية

المؤسسة العسكرية اللبنانية تواجه ظروف صعبة في ظل أزمة اقتصادية خانقة أثرت على قدراتها العملياتية.
الجمعة 2021/10/08
دعم لوجستي هام ينعش المؤسسة العسكرية اللبنانية

بيروت - تعكس المساعدات العسكرية الأميركية للجيش اللبناني التزاما غربيا بدعم المؤسسة العسكرية اللبنانية التي تواجه ظروفا صعبة في ظل أزمة اقتصادية خانقة أثرت على قدراتها العملياتية.

وتسلم الجيش اللبناني الأربعاء 6 مروحيات مقاتلة من طراز “أم دي أف 530” في شكل هبة من الولايات المتحدة.

ومروحية “أم دي أف 530” من إنتاج شركة “أم دي” الأميركية للمروحيات، وتم تصميمها لتلبية متطلبات عمليات المراقبة في الأجواء الحارة وعلى ارتفاع عالٍ.

ووقع الرئيس الأميركي جو بايدن في التاسع من سبتمبر الماضي مذكرة رئاسية تسمح لوزير الخارجية أنتوني بلينكن بمنح مساعدات فورية للجيش اللبناني بقيمة 47 مليون دولار.

ومؤخرا كثفت القوى الدولية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وفرنسا، دعمها العسكري واللوجستي للجيش اللبناني؛ وذلك لعدة اعتبارات، أبرزها تعزيز سيادة الدولة ومنع انهيار آخر حصن آمن للبنانيين.

وتتطلع الدول الغربية، بحسب مراقبين، إلى دور أكبر للمؤسسة العسكرية اللبنانية بغية ترجيح كفة الردع العسكري للدولة في مواجهة تنامي قدرات حزب الله، بما يساهم في منع أي ضغوط من الأخير لتحقيق مصالح سياسية في الداخل اللبناني أو تجاه ملفات إقليمية.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن إدارة بايدن ترغب في تفعيل قدرات الجيش اللبناني من أجل التصدي لحزب الله واحتواء نفوذ إيران في لبنان.

وأوضح المسؤول أن إدارة بايدن تدرك أن طهران تؤدي دورا فاعلا ومؤثرا في لبنان عبر تنظيم حزب الله، وهي بذلك ستبقى متمسكة بنفوذها في هذا البلد على الرغم من التقارب الممكن حصوله على مستوى المحادثات غير المباشرة مع طهران والمتعلقة بملفها النووي.

وفي مايو الماضي حذر قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون من أن الأزمة الاقتصادية وضعت الجيش على شفا الانهيار.

وتنامى الاستياء في صفوف قوات الجيش بسبب انهيار العملة الذي أدى إلى محو أغلب قيمة رواتب السلك العسكري.

وانخفضت قيمة الليرة اللبنانية بنسبة 90 في المئة منذ أواخر 2019، في انهيار مالي يشكل أكبر تهديد لاستقرار البلاد منذ الحرب الأهلية (1975 - 1990).

وكانت قيمة الليرة مقابل الدولار مستقرة طوال أكثر من ربع قرن عند حدود 1510، إلا أنها اهتزت للمرة الأولى في ديسمبر 2019، وبدأت تتدهور تدريجيًا حتى لامست 23 ألفا في يوليو الماضي.

2