الجيش الليبي: الرد على التدخل الإيطالي سيكون قاسيا

الاثنين 2017/07/31
مراقبة الحدود ضرورية

بنغازي (ليبيا) - أكد الناطق باسم الجيش الليبي أحمد المسماري أن الرد على التدخل الإيطالي في سواحل ليبيا سيكون قويا.

وشدد المسماري على أن القيادة العامة للجيش الوطني لن تقبل بتقسيم ليبيا، ولن تقبل بتواجد المشاريع الأجنبية فيها.

وقال المسماري إن هذا التدخل استهتار، ويهدف إلى أحداث مشكلة تشويش على المبادرة الفرنسية التي رحب بها الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، منوّهاً إلى أن هناك بعض الأطراف المحلية والدولية التي تريد إفشال هذه المبادرة.

وكانت صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية كشفت في تقرير نشرته على موقعها إثر انتهاء زيارة رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج لروما أن المهمة الإيطالية سيكون قوامها طائرات حربية وطائرات هليكوبتر وطائرات دون طيار.

وأثار الخبر ردود أفعال غاضبة من قبل عدد من الليبيين، ما استدعى السراج، ووزير خارجية حكومة الوفاق، محمد سيالة، إلى إصدار بيانات، الخميس لنفي الأنباء حول طلب تدخل قوات إيطالية بالمياه الإقليمية الليبية.

ولافتا إلى أن الطلب اقتصر على “دعم خفر السواحل الليبي في عملياته التي يمكن أن يجري بعضها مع قطع عسكرية إيطالية”.

وقال الناطق باسم القوات البحرية التابعة للمجلس الرئاسي أيوب قاسم إن القوات الدولية التابعة لعملية صوفيا تتواجد بالقرب من المياه الإقليمية الليبية حتى قبل إبرام أي إتفاقية.

وأوضح أن تواجد منظمات الإغاثة بالقرب من المياه الإقليمية الليبية ساعد على انتشار عملية الهجرة، مبينا أن عمل المنظمات الدولية مشبوه وسيتم اتخاذ الإجراءات حال اتضاح ماهية المحادثات التي جرت بين السراج ورئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتلوني.

وتطرّق قاسم إلى مطالب المساعدة المستمرة التي يقدّمها المجلس الرئاسي لأوروبا والمجتمع الدولي في مكافحة التهريب والأعمال غير المشروعة التي لا تملك القوات البحرية التابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق العتاد والأسلحة اللازمة للتصدي لها.

وقال جينتيلوني الجمعة، إن بعثة بلاده إلى ليبيا تأتي لدعم خفر السواحل الليبي، ولمتابعة عملها ضد مهربي البشر وتعزيز قدراتها على مراقبة الحدود.

4