الجيش الليبي يبدأ عملية السيطرة على قاعدة تمنهنت

الخميس 2017/04/06
عازمون على النصر

سبها (ليبيا) - أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي، الأربعاء، انطلاق العمليات العسكرية البرية الفعلية، للسيطرة على قاعدة تمنهنت في بلدية البوانيس شمال مدينة سبها.

وقال الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للجيش أحمد المسماري عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك “إن عملية تحرير قاعدة تمنهنت في سبها بدأت وبمشاركة القوات الجوية”.

واندلعت الأربعاء الاشتباكات بمحيط قاعدة تمنهنت بين “القوة الثالثة” الموالية لحكومة الوفاق و“اللواء 12” التابع للقيادة العامة للجيش.

وقالت وسائل إعلام محلية إن العائلات القاطنة في قاعدة تمنهنت الجوية تمكنت من الخروج، ظهر الأربعاء، عقب الاشتباكات.

وتسيطر على قاعدة تمنهنت الجوية منذ يناير 2014 “القوة الثالثة” وهي قوة احتياطية ينحدر مقاتلوها من مدينة مصراتة وتتبع المجلس العسكري بمصراتة. ويتهم سكان الجنوب “القوة الثالثة” بممارسة أعمال انتقامية ضدهم باعتبار أن أغلبية القبائل في منطقة الجنوب كانت ضد إسقاط نظام العقيد الراحل معمر القذافي الذي كانت مدينة مصراتة من أول المدن التي ثارت ضده.

وخرج سكان مدينة سبها يناير الماضي في مظاهرة طالبوا فيها برحيل “القوة الثالثة” عن الجنوب، كما طالبوا بعودة مؤسسة الجيش وتسليمها واجب حماية الجنوب ومؤسسات الدولة والممتلكات الخاصة.

واستنكر المتظاهرون حينئذ استعانة الميليشيات المسلحة بالمقاتلين الأجانب للدفاع عن بقائها في قاعدة تمنهنت الجوية، مؤكدين استعدادهم للدفاع عن إقليم فزان بجانب قوات الجيش المتمثلة في “اللواء 12 مجحفل”.

ويضع القائد العام للجيش خليفة حفتر نظره على الجنوب منذ أن تمكن من استرجاع الموانئ النفطية من قبل ميليشيا ما يعرف بـ”سرايا الدفاع عن بنغازي”.

وكان الجيش الليبي قد أعلن منذ نحو أسبوعين عن إطلاق عملية عسكرية جديدة “الرمال المتحركة” تهدف إلى السيطرة على المناطق الواقعة خارج سيطرته في الجنوب.

واستبق الجيش الإعلان عن العملية البرية بشن ضربات جوية على قاعدة تمنهنت. وقال جمال التريكي آمر “القوة الثالثة” إن مرافق قاعدة تمنهنت الجوية تعرضت صباح الأربعاء لغارات جوية نفذتها طائرة تابعة لقوات حفتر.

وأضاف التريكي أن “الأضرار كانت مادية فقط، دون تسجيل أي إصابات في صفوف القوات المتمركزة في القاعدة”. وأوضح أن “القوة الثالثة لا تزال تسيطر على قاعدة تمنهنت وستعمل على التصدي لأي هجوم بري”.

وقاعدة تمنهنت الجوية هي ثاني أكبر قواعد جنوب البلاد العسكرية بعد قاعدة الجفرة، إذ تحتوي على مطار لتسيير حركة النقل الجوية المدنية، بالإضافة إلى منشآت عسكرية ومخازن، وتقع على مقربة من مدينة سبها أكبر مدن الجنوب الليبي.

ويأتي الهجوم بعد أيام من إعلان مجموعة من الكتائب المسلحة التابعة لحكومة الوفاق في مدينة سبها رفضها لكل المحاولات التي تسعى إلى “جر المنطقة الجنوبية للحرب الأهلية والنزاعات المسلحة”.

4