الجيش الليبي يتعقب قادة الميليشيات في بنغازي

الجمعة 2014/10/24
الجيش الليبي يضيق الخناق على المتشددين

طرابلس- نجحت قوات الجيش الليبي معززة بمسلحين موالين للواء خليفة حفتر أمس في تضييق الخناق على المجموعات المتشددة في بنغازي (شرق) ونفذت عمليات دهم واسعة استهدفت منازل عدد من قادة الميليشيات في المدينة.

وقتل الأربعاء والخميس 21 شخصا في مواجهات في بنغازي ما يرفع حصيلة الضحايا في هذه المدينة منذ أسبوع الى 121 قتيلا على الاقل.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الأركان العامة للجيش النظامي الليبي إن "وحدات من الجيش النظامي الليبي معززة بمقاتلين من غرفة عمليات الكرامة بقيادة اللواء خليفة حفتر نفذوا الخميس عمليات دهم واسعة النطاق على بيوت من قادة الميليشيات الإسلامية في مدينة بنغازي".

وأضاف العقيد أحمد المسماري أن "الجيش وجد ترسانات من الأسلحة والذخائر في بيت وسام بن حميد قائد ما يعرف بالقوة الأولى للواء درع ليبيا في المنطقة الشرقية في منطقة الكويفة الواقعة في المدخل الشرقي لمدينة بنغازي".

وتابع أن "ترسانة أخرى من الأسلحة والذخائر وجدت في بيت أحمد العقيلي القيادي في أنصار الشريعة في منطقة أرض أزواوة وسط منطقة بنغازي".

وقال شهود عيان إن الجيش والمسلحين الموالين للواء حفتر اشتبكوا مع قادة ميليشيات في الشريط الساحلي لمدينة بنغازي في عدة مناطق هي الكويفية وبودزيرة وأرض أزواوة مع كل من آل بن حميد وآل الشقعابي وآل العقيلي تباعا.

وأضافوا أنه تم هدم منزل بن حميد، وحرق منزل العقيلي في أرض أزواوة بعد اشتباكات دامت أكثر من عشر ساعات في مناطق الوحيشي وشارع سوريا وسيدي يونس وأرض أزواوة وسط المدينة بعد إخراج العديد من الأسلحة والذخائر منه.

وشن الطيران الحربي الموالي للواء خليفة حفتر غارات جوية على عدة مواقع بمنطقة بودزيرة والكويفية فيما اندلعت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة تواصلت لساعات.

ووفقا لمصدر طبي فإن عمليات الدهم هذه والاشتباكات التي يخوضها الجيش في المدخل الغربي لمدينة بنغازي إضافة إلى اعمال عنف متفرقة أوقعت الخميس 11 قتيلا.

وكانت وحدات من الجيش النظامي الليبي معززة بمسلحين موالين لحفتر قد تقدمت مساء الأربعاء إلى منطقة حي السلام شمال شرق وسط بنغازي للمرة الأولى منذ بدء الهجوم على الميليشيات المتشددة.

1