الجيش الليبي يتقدم على أهم المواقع في درنة

القوات الليبية تحقق تقدما ملحوظا على أهم المواقع في درنة وتواصل توجيه ضربات جوية على مواقع مختلفة للمتشددين في المدينة.
الأحد 2018/05/06
تقدم ملحوظ

درنة (ليبيا) - أكد عبدالكريم صبرة، المسؤول الإعلامي لعمليات عمر المختار درنة، عن تقدم القوات المسلحة الليبية على أهم المواقع في درنة، وهو محور سيدي عزيز شرق المدينة، مؤكدا أسر عدد من “الإرهابيين”.

وأكد صبرة سيطرة القوات المسلحة على مواقع جديدة في محور الحلية جنوب درنة بحوالي 10 كيلومتر أو أكثر، بحسب ما ذكر السبت موقع إخباري ليبي.

وأشار إلى تواصل ضربات سلاح الجو الليبي لمواقع مختلفة للمتشددين في درنة، مؤكدا أيضا وصول عدد من الكتائب للانضمام للقتال بالمدينة.

وتخضع مدينة درنة لسيطرة مجموعات متطرفة مسلحة تسمّى “مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها”، لا تعترف بأي من الأجسام السياسية القائمة في ليبيا.

ويفرض الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، المعين من جانب مجلس النواب، حصارا خانقا على مدينة درنة “لتطهيرها من مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها”.

وتحول الجيش إلى درنة بعد تطهير مدينة بنغازي في منتصف العام الماضي، مما يسمّى بـ”مجلس شورى ثوار بنغازي”.

وفي الأسبوع الأول من الشهر الماضي، أرسل الجيش الليبي تعزيزات عسكرية إلى درنة بتعليمات من القيادة العامة للجيش، بحسب تأكيد مصدر أمني ليبي آنذاك.

وأشار المصدر إلى أن “تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت إلى تخوم مدينة درنة وذلك لتطهير وتنظيف المدينة من العصابات الإرهابية”.

وكان المشير خليفة حفتر قد أعلن مطلع الشهر الماضي عن قرب تحرير مدينة درنة، وذلك بعد تقدم قواته شرقا إثر عمليات تشنها منذ فبراير الماضي لتحرير المدينة.

وقال حفتر حينها إن “تحرير مدينة درنة بات وشيكا” من الإرهاب. وتابع قائلا إن “القيادة العامة منحت أكثر من فرصة للجماعات المتطرفة بدرنة لكي تسلم سلاحها وتحقن دماءها دون جدوى”.

وجاءت تصريحات القائد العام للجيش خلال زيارة أداها إلى بلدة عين مارة (30 كلم جنوب غرب مدينة درنة) ولقائه عددا من أعيانها ووجهائها.

2