الجيش الليبي يستعيد موقعا للنهر الصناعي

الخميس 2016/12/22
الجيش الليبي في صراع مفتوح مع داعش

الشويرف (ليبيا) - قالت مصادر محلية، الأربعاء، إن قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر استعادت موقعا تابعا لمشروع النهر الصناعي، جنوبي البلاد، بعد سيطرة وجيزة لتنظيم “داعش” عليه.

وقال مصدر في الجهاز إن موقع النهر الصناعي (أو ما يعرف بالنهر العظيم) شمالي منطقة الشويرف (جنوب)، تعرض لهجوم إرهابي مسلح من تنظيم داعش، مساء الثلاثاء، تمكن خلاله من السيطرة عليه قرابة الساعة، قبل تدخل قوات الجيش واستعادته.

من جانبه أكد مصدر عسكري في اللواء 12 مشاة التابع للجيش الليبي، اندلاع معارك عنيفة، عند الساعة العاشرة ليلا بالتوقيت المحلي، بين أفراد من اللواء ومدنيين من أهالي الشويرف من جهة وعناصر “داعش” من جهة أخرى، في محطة منظومة النهر الصناعي والتي تعرف باسم كامبو الـ50.

ولفت المصدر إلى أن المعارك أسفرت عن استعادة قوات الجيش الموقع بعد أن سيطر عليه التنظيم لمدة ساعة، مشيرا إلى أن عناصر “داعش” فروا إلى الصحراء

الشرقية.

ورجّح المصدر أن يكون هؤلاء المسلحون من الفارين من مدينة سرت بعد تحريرها مؤخرا من قبل قوات مصراتة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، إضافة إلى آخرين منتشرين في المناطق الصحراوية وبالقرب من مدينتي بني وليد والجفرة، وهما مدينتان تقعان وسط ليبيا.

وكانت أطراف ليبية، وحتى دولية، قد حذرت من إمكانية أن يكون عناصر تنظيم داعش فروا إلى الجنوب قبل أن تقوم كتائب مصراتة بإطلاق عملية “البنيان المرصوص” في مايو الماضي.

واعتبرت فرنسا أن استعادة مدينة سرت تعد «خطوة مهمة إلا أنها لا تعني أن النزاع مع التنظيم الإرهابي قد انتهى». وقال وزير الدفاع الفرنسي، جان إيف لودريان، في دكار خلال مشاركته في منتدى حول السلام والأمن في أفريقيا إن هزيمة

داعش في سرت خطوة مهمة جدا، إلا أنها ليست سوى مرحلة، والأمر لم ينته بعد، لأن هناك مجموعات توزعت على أراض شاسعة، كما أن هناك من ينتمي إلى تنظيم القاعدة.

4