الجيش الليبي يطالب بتسليم المتورطين في عمليات إرهابية

السبت 2014/10/25
قوى الغربية وجيران ليبيا يخشون أن يدفع الصراع في البلاد إلى حرب أهلية

بنغازي (ليبيا) - طالبت القيادة العامة للجيش الليبي في نداء عاجل الجمعة أولياء الأمور وشيوخ القبائل بتسليم أبنائهم الذين شاركوا في عمليات إرهابية ضد الليبيين، وتقديمهم إلى وحدات الجيش الوطني للتحفظ عليهم وإحالتهم إلى العدالة، بدلا من ملاحقتهم وقتلهم على أيدي الجيش أو أولياء الدم في حالة عدم استجابتهم لهذا النداء.

وقال البيان الذي ألقاه الرائد محمد الحجازي الناطق باسم قيادة الجيش الليبي إنه "تم تشكيل وحدات خاصة ستداهم المنازل والمخابئ المتواجدين بها"، حسبما ذكرت "بوابة الوسط" الليبية السبت.

وأوضح أن "المعلومات المتوفرة لديهم تفيد بهروب أغلب قادتهم من ليبيا والبعض حاول اللجوء السياسي، والمتبقي منهم سيكون مضطرا إلى الهروب عبر البحر أو تائها في الصحراء في حالة عدم تسليم نفسه" وأن "دول الجوار والعالم ستساعدهم في القبض عليهم حيث أن وسائل الاستطلاع الحديثة قادرة على تحديد أماكنهم"..

وقال مسؤولون عسكريون الجمعة إن الجيش الليبي وحلفاءه سيطروا على واحد من أكبر معسكرات القوى الإسلامية في مدينة بنغازي في شرق ليبيا.

وستمثل السيطرة على المعسكر وهو أول معسكر تقيمه المعارضة المسلحة التي ساعدت على الإطاحة بالقذافي في عام 2011 تقدما كبيرا آخر للجيش بعد السيطرة على المطار بنغازي.

وليبيا مقسمة بين قبائل وفصائل سياسية متصارعة حيث تتنازع حكومتان على الشرعية منذ أن سيطرت جماعة مسلحة من مدينة مصراتة في غرب ليبيا على طرابلس في أغسطس آب الماضي مما أجبر عبد الله الثني رئيس الوزراء الذي يحظى باعتراف دولي على الانتقال إلى شرق البلاد.

وتخشى القوى الغربية وجيران ليبيا أن يدفع الصراع ليبيا وهي منتج رئيسي للنفط إلى حرب أهلية.

وبدأ الجيش والقوات المتألفة معه المدعومة بشباب هجوما ضد إسلاميين مثل جماعة أنصار الشريعة التي سيطرت على معسكر 17 فبراير زمناطق أخرى من مدينة بنغازي. ويقول مسعفون إن أكثر من 120 شخصا قتلوا.

وقال أحمد المسماري وهو متحدث باسم الأركان العامة إن الجيش يقوم الآن بتأمين المعسكر الذي كان الإسلاميون يسيطرون عليه. وقال إن قوات الجيش تقوم بتطهير المعسكر. وأكد محمد الحجازي المتحدث باسم اللواء المتقاعد خليفة حفتر المتحالف مع الجيش الأمر نفسه.

ولم يتمكن صحفي من رويترز من الوصول إلى المنطقة. وسمع دوي الرصاص في بعض المناطق في المدينة.

وطرد الجيش بالفعل الإسلاميين من منطقة قريبة من مطار المدينة كان يحاول السيطرة عليها منذ أسابيع. ووصلت وحدات جديدة للجيش هذا الأسبوع إلى بنغازي في تواجد نادر للقوات المؤيدة للحكومة في المدينة.

وكان الجيش أعلن سيطرته على المعسكر في الأسبوع الماضي. لكن الآن أظهر تسجيل مصور بث على مواقع التواصل الاجتماعي الجنود جالسين على دبابات يحرسون بوابة المعسكر ويحتفلون. وقال جندي لرويترز في مكالمة هاتفية إن الجيش يقوم بالبحث عن أي شراك مفخخة قبل دخول المعسكر.

1