الجيش الليبي يكشف عن خطة انسحاب تكتيكي وإعادة تمركز

اللواء أحمد المسماري: المشير حفتر أعطى أوامر جديدة بإعادة التمركز في بعض المحاور بالعاصمة طرابلس.
الأربعاء 2020/05/20
باتجاه نقاط تمركز جديدة

طرابلس – كشف الجيش الوطني الليبي أن التطورات في المشهد الليبي في الفترة الأخيرة خاصة في ما يتعلق بقاعدة الوطية الجوية، تعود إلى خطة وضعها التي تتبنى الانسحاب التكتيكي، كما بدأ الجيش تنفيذ عملية إعادة التمركز في بعض المحاور بالعاصمة طرابلس.

وقال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، إن انسحاب قوات الجيش الليبي من قاعدة الوطية الجوية الاثنين، تم بناء على أوامر من المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش بعد تقدير للموقف الميداني وتطور العمليات حول القاعدة، وبناء على ما عرضه آمر غرفة عمليات المنطقة العسكرية الغربية على المشير حفتر حول الوضع فيها.

أحمد المسماري: سحب قواتنا من الوطية تم منذ نحو ثلاثة أو أربعة أشهر
أحمد المسماري: سحب قواتنا من الوطية تم منذ نحو ثلاثة أو أربعة أشهر

وأوضح خلال كلمة مصورة تم بثها الثلاثاء، “سحب قواتنا من الوطية ليس من اليوم بل منذ نحو ثلاثة أو أربعة أشهر قمنا خلالها بسحب الطائرات المقاتلة بالكامل، وكذلك ذخائرها وقطع الغيار والشؤون الفنية وإدارة القاعدة والمعدات الثقيلة التي قد تعيق الانسحاب، وبعد ذلك صدرت الأوامر بانسحاب الأفراد تحت غطاء جوي، وتأمين تام إلى نقطة التجمع الثانية”.

ووصف المسماري عملية الانسحاب بالممتازة، وأرجع ذلك للحفاظ على سلامة الأفراد الذين كانوا متواجدين في القاعدة وكذلك غرف العمليات المتنقلة والمعدات والذخائر التي تم نقلها، مشيرا إلى امتلاك الجيش الوطني الليبي تدابير قوية ستفضي إلى إعادة السيطرة على القاعدة وإعادة تسميتها باسم أحد المقاتلين.

وقال “صدرت أوامر من القيادة بالانسحاب وتم التنفيذ منذ أيام وتم سحب جميع الطائرات والمستندات والوثائق المهمة والأسلحة والمعدات “حفاظا علي الأرواح”.

كما أعطى المشير حفتر الثلاثاء أوامر جديدة لقواته بإعادة التمركز في بعض المحاور بالعاصمة طرابلس، وفق ما أعلنه المسماري.

وقال “هي عملية عسكرية تعبوية بحتة ستسفر عن إعادة التمركز إلى نقاط جديدة، وقد يكون شرط هذا التموضع سحب أو إعادة بعض القوات إلى مواقع سابقة في بعض المحاور في عملية تكتيكية تعبوية نأمل من المواطن الليبي ألا يهتم بها كثيرا لأنها شأن عسكري وعملياتي وله ما له من تكتيكات عسكرية”.

وأفاد المسماري “المشير حفتر أكد أن هذه الخطوة من أجل فك الالتحام ببعض الأحياء المزدحمة بالسكان خلال أيام العيد حتى لا يتم استهدافهم من قبل العدو”.               

4