الجيش الليبي ينفي التنسيق مع داخلية حكومة الوفاق في بنغازي

الأربعاء 2017/10/04
الحاسي ينفي وجود أي علاقة لقعيم

بنغازي (ليبيا) - نفى آمر غرفة عمليات الكرامة التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي عبدالسلام الحاسي، أن يكون فرج قعيم وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوفاق ضمن قوة الغرفة.

وأكد اللواء عبدالسلام الحاسي في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الليبية بالبيضاء، أنه لم تصدر أي معلومات عسكرية لقعيم بشأن أي تحركات أو أي أوامر عسكرية، لافتا إلى أن القيادة العامة لا تتعامل مع الأجسام غير الشرعية.

وكان قعيم قال في مؤتمر صحافي عقده في بنغازي مساء الاثنين إن “الوزارة بدأت في تنفيذ خطة أمنية لتأمين مدينة بنغازي بالتعاون مع الجيش الليبي”، مؤكدا أن “الحكومة لا خلاف بينها وبين القيادة العامة للجيش في أي مجال يخص مكافحة الإرهاب”.

وكشف قعيم أن “الخطة بدأت، وأن التعليمات يتم تلقيها من غرفة عملية الكرامة بإمرة العميد عبدالسلام الحاسي التابعة للجيش”.

واعتبر مراقبون تصريحات قعيم مؤشرا على بداية التنسيق بين الجيش والمجلس الرئاسي، خاصة وأنها تزامنت مع انطلاق المفاوضات لتعديل الاتفاق السياسي في تونس.

وعين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق سبتمبر الماضي، قعيم الذي سبق أن شغل منصب رئيس جهاز مكافحة الإرهاب والمهام الخاصة التابع لوزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة، وكيلا لوزارة الداخلية في حكومته.

واتهم 3 أعضاء في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية السراج باتخاذ ما وصفوه بـ”قرارات انفرادية” خارج إطار صلاحياته المنصوص عليها في الاتفاق السياسي المبرم في منتجع الصخيرات بالمغرب قبل نحو عامين في إشارة لتعيين قعيم.

وحذروا من أن تلك القرارات ستؤدي إلى “تأزم المشهد السياسي والأمني في ليبيا وتلحق الضرر بالمساعي الجادة للوصول إلى وفاق شامل بين كل الليبيين”.

ووجه القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، على إثر تعيين قعيم تعميما عسكريّا على رئيس الأركان العامة ورؤساء الأركان بالقوات المسلحة ورئيس هيئة السيطرة وآمري المناطق العسكرية.

ونص التعميم على “منع أي أعمال لأي مسؤول في حكومة الوفاق بالمناطق المحرَّرة والخاضعة للقيادة العامة، وعدم تنفيذ تعليماته أو التعاون معه”.

4