الجيش المصري يقتل عنصرا إخوانيا كان يرتدي حزاماً ناسفا

الثلاثاء 2014/02/11
الجيش المصري يحبط عديد المحاولات الإرهابية

القاهرة- أعلن الجيش المصري، الثلاثاء، أنه قتل أحد أفراد جماعة الإخوان المسلمين المنحلة، كان يرتدي حزاماً ناسفاً.وقال المتحدث العسكري العقيد أركان حرب أحمد علي، إن "عناصر إنفاذ القانون من الجيش والشرطة المدنية قامت بمداهمة عدد من البؤر الإجرامية في نطاق محافظتي الإسماعيلية – بورسعيد".وأضاف أن تلك القوى "نجحت في قتل فرد إرهابي من الموالين لجماعة الإخوان، يرتدي حزاماً ناسفاً"، كما ألقت القبض على عدد 7 آخرين.

وأشار على إلى أن قوات الجيش ضبطت أيضاً 3 أحزمة ناسفة مجهّزة بدائرة كهربائية، و5 عبوات ناسفة عبارة عن أسطوانات غاز معبأة بمادة (تي. ن. تي) شديدة الإنفجار، إلى جانب 3 هواتف محمولة مجهّزة بدوائر كهربائية للتفجير عن بعد.

وفي مدينة الإسماعليلية، قتل ضابط في الشرطة المصرية، اليوم، برصاص مسلحين، وقالت وسائل إعلام مصرية إن "أمين شرطة مرور" قتل بعد إطلاق النار عليه من قبل مسلحين اثنين يستقلان دراجة نارية بميدان إبراهيم سلامة، في وسط مدينة الإسماعيلية إثر إصابته بـ7 طلقات.

وذكرت مصادر أمنية أن الضابط قتل بينما كان متوجهاً إلى مكان عمله بعد إطلاق نيران كثيفة باتجاهه، مشيرة إلى أن المسلحين لاذا بالفرار.وأضافت المصادر أن فرد الأمن القتيل يدعى مصطفى صادق علي (27 عاما)، من إدارة مباحث المرور ولم تعلن أي جهتها مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي ذات السياق، اندلعت النيران بخط الغاز المصري في منطقة الريسان في وسط سيناء بعدما أقدم مجهولون على تفجيره فجراً.وقالت مصادر أمنية مصرية إنه تم تفجير خط الغاز في منطقة الريسان الذي يغذي منطقة صناعية تضم مصنعي أسمنت سيناء ومصنعاً تابعاً للجيش المصري. وأضاف أنه تم إغلاق المحابس لوقف تدفق الغاز.وهذه هي المرة الرابعة خلال العام الحالي والمرة الـ21 منذ عام 2011 التي تتم فيها عمليات تفجير هذا الخط كان آخرها في 27 يناير الماضي.

1