الجيش المغربي يتولى الأمن المعلوماتي لمواجهة المخاطر الإرهابية

الأربعاء 2016/02/10
الجيش المغربي يبسط سيطرته على نظام التشفير المعلوماتي

الرباط – بسط الجيش المغربي رسميا سيطرته على نظام التشفير المعلوماتي بالمغرب، بعدما كان ذلك من اختصاص الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات. يأتي ذلك على إثر المئات من محاولات الاختراق التي سجلت في الآونة الأخيرة.

وجاءت هذه الاستراتيجية، من أجل وضع مجموعة من الإجراءات الصارمة لمواجهة التهديدات الإرهابية، وتفعيل دورية مشتركة بين الجيش والمصالح المختصة في نظم المعلومات لمحاربة استعمال الإنترنت لتعطيل أنظمة المراقبة، وتشديد الحراسة على المواقع الاستراتيجية والحيوية بالمغرب، كالمطارات ومحطات إنتاج الكهرباء وشبكات توزيعه والسدود والخدمات البريدية والعدل والتشريع، وشبكات الاتصال والبنوك.

وحمل هذا المشروع الذي تم توقيعه في اجتماع للمجلس الحكومي، والذي تم إعداده من قبل عبداللطيف لوديي، الوزير المنتدب في الدفاع الوطني، ووزير الداخلية محمد حصاد، ورئيس الحكومة عبدالاله بن كيران، أربعة قرارات أصبح بموجبها الجيش عبر المديرية العامة لأمن نظم المعلومات، التابعة لإدارة الدفاع الوطني، هو المسؤول عن تأمين نظام التشفير المعلوماتي بالمغرب المتعلق بالمعطيات السرية للوزارات والمؤسسات المالية والعمومية والمرافق ذات الحساسية، وستقوم هذه الإدارة بمراقبة جميع الشركات العاملة في مجال الأمن المعلوماتي بالمغرب.

كما سيكون من حق مديرية أمن نظم المعلومات، الحصول على جميع المعلومات المتعلقة بهذه الشركات وأعمالها وموظفيها، كما سيتم إلزامها بدفتر بمجموعة من الشروط التقنية والإدارية التي تضمن حماية المعطيات الشخصية، وأموال الزبائن أثناء معاملاتهم البنكية الإلكترونية، وحماية برامج المؤسسات العمومية الكبرى من النسخ والاختراق.

وفي هذا الصدد، قال الخبير العسكري المغربي عبدالرحمن المكاوي في تصريح لـ”العرب” إن “هذه الإجراءات تعتبر أسلوبا جديدا من الحروب الإلكترونية، فالمغرب اليوم بصدد تشكيل جيش إلكتروني من أجل مواجهة التهديدات الإرهابية وحماية مواقعه الاستراتيجية والحيوية الحساسة التي تعمل بالشبكات الرقمية، كالموانئ والسدود والمطارات وخاصة حماية معطياته السرية”.

وأضاف المكاوي أن “المغرب اليوم يتخذ مثل هذه الإجراءات الضرورية المضادة من أجل حماية سيادته وأمنه القومي من التهديدات الإرهابية”، مؤكدا أن المؤسسة العسكرية مؤهلة ماديا وعلميا لمواجهة كل الاختراقات، حيث أن الجيش المغربي أثبت أكثر من مرة جدارته في إحباط الكثير من العمليات الإرهابية وحماية المواقع الإلكترونية من الهجمات والاختراق.

4