الجيش اليمني يستكمل عمليات تحرير مناطق من سيطرة الحوثيين شرق صنعاء

الأربعاء 2016/10/26
خسائر متزايدة في صفوف الحوثيين

صنعاء- اندلعت معارك عنيفة الأربعاء بين قوات الجيش الوطني مدعومة بقوات التحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثي مدعومين بالقوات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة ثانية، بمديرية نهم (40 كلم شرق صنعاء).

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إن معارك عنيفة اندلعت بين الطرفين إثر هجوم شنه رجال الجيش والمقاومة على مواقع الحوثيين وقوات صالح في منطقة الحول لاستكمال السيطرة عليها و "تحريرها من قبضة المليشيات".

وأفادت المصادر بأن المعارك خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وقوات صالح، دون أن تشير إلى حصيلتهم، إلى جانب تدمير آليات عسكرية لهم.

وأوضحت المصادر، "أن مدفعية الجيش قصفت مواقع الميليشيات وسط تقدم لرجال الجيش وانهيارات مستمرة في صفوف الميليشيات".

وأشارت إلى أن تقدم رجال الجيش والمقاومة نحو مواقع "ميليشيات" الحوثي وصالح جاء تحت غطاء جوي مكثف من مقاتلات التحالف العربي التي استهدفت مواقع وتعزيزات ومخزن سلاح للحوثيين.

وكانت المقاومة اليمنية، الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، مساء الثلاثاء، أعلنت مقتل قيادي حوثي، ومسلحين آخرين، بهجوم، بتعز، جنوب غربي البلاد.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه الجيش، اعتراض صاروخ باليستي أطلقه مسلحو الحوثي، نحو محافظة "مأرب"، شمال شرقي صنعاء.

وقال المركز الإعلامي للمقاومة إن مقاتلي المقاومة وقوات الجيش الحكومي هاجموا، على نطاق محدود مواقع الحوثيين في الجبهة الغربية، ما أدى إلى مقتل القيادي الحوثي "أبو ماجد"، وآخرين من مرافقيه، من دون تحديد عددهم.

والقيادي الحوثي "أبو ماجد"، يُعد من أبرز القادة الميدانيين لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، وهو ينحدر من منطقة مران، بمحافظة صعدة، معقل الحوثيين ونقطة انطلاقهم منذ حروبهم الأولى ضد الحكومة اليمنية في العام 2004.

واندلعت المعارك بين الطرفين، خلال ساعات النهار، في جبهة الشقب جنوبي مدينة تعز، حيث صدت القوات الحكومية والمقاومة، هجوماً للحوثيين على منطقة "دار مزعل".

من جهة أخرى، واصل الحوثيون وحلفائهم من قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، قصف الأحياء السكنية بالدبابات والمدافع الثقيلة.

وقال سكان محليون ، إن القصف طال شارع المغتربين وسط المدينة، وحي بير باشا في الغرب، بينما سقطت قذيفة بجانب جامع النور بالسلخانة.

وأدى القصف إلى مقتل مدني وإصابة طفلين آخرين بجروح، ناجمة عن شظايا. ومنذ عدة أشهر، يحاصر "الحوثيون" مدينة تعز من منطقة الحوبان في الشمال، والربيعي في الشرق، فيما تحدها السلاسل الجبلية من الجنوب.

من جهة أخرى، قال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، في تدوينة عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، اليوم، إن "منظومة الدفاع الجوية اعترضت صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي والمخلوع (صالح) على محافظة مأرب"، من دون مزيد من التفاصيل.

ولم يعلن المركز أي تفاصيل حول هدف الصاروخ، غير أن الحوثيين أعلنوا في أوقات سابقة استهدافهم بصواريخ باليستية لمعسكرات الجيش الموالي للرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي"، ومعسكر قوات التحالف العربي في المحافظة، دون أن تصيب تلك الصواريخ أهدافها.

1