الجيش اليمني يعلن بدء معركة صنعاء الحاسمة

الأربعاء 2016/08/10
الكلمة الفصل للسلاح

صنعاء - دعا الجيش اليمني الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي، الثلاثاء، سكان العاصمة صنعاء للابتعاد عن مصادر نيران المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، مؤكدا أن «مرحلة الحسم قد بدأت».

وتزامنت هذه الدعوة مع تكثيف طيران التحالف العربي قصفه لعدة مواقع في صنعاء وضواحيها، وإعلانه إغلاق مطار المدينة.

وجدّد رئيس هيئة الأركان العامة للجيش اللواء محمد المقدشي، دعوته سكان صنعاء، للابتعاد عما وصفها بـ»نيران العدو» في إشارة للحوثيين وقوات صالح، قائلا «القوات المسلحة وقوات التحالف العربي، ستردّ بقوة على أية مصادر للنيران».

وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة في بيان على حسابه الرسمي في تويتر أن المقدشي تفقّد الثلاثاء الوحدات العسكرية في مديرية نهم شرقي العاصمة، والتقى قيادات المنطقة العسكرية السابعة والألوية التابعة لها ومقاتلي المقاومة الموالين للحكومة.

وقال المسؤول العسكري اليمني «مرحلة الحسم قد بدأت، وقوات كبيرة مازالت في مأرب، وهي على أهبة الاستعداد والجاهزية للالتحاق بالقوات المرابطة في الجبهات على تخوم صنعاء».

وأضاف «التزمنا بالهدنة، لكن الميليشيات الانقلابية لم تلتزم، مما دفع القيادة السياسية إلى تحريك الجبهات بشكل عام في كل الاتجاهات».

وأشار المقدشي إلى أن «عملية التحرير موعدنا»، في رسالة تحدّ تعبر عن أن العملية العسكرية التي أطلقها الجيش اليمني، السبت الماضي في تخوم صنعاء تمهيدا لاستعادتها من المتمردين الحوثيين، مستمرة في كل الاتجاهات، لافتا إلى أنها ستشمل قريبا، عدة مناطق أخرى في اتجاه البيضاء وذمار بوسط البلاد وصعدة بشمالها.

وعاشت العاصمة اليمنية صنعاء، الثلاثاء، ساعات من الهلع عقب استئناف الغارات الجوية للتحالف العربي المتوقفة منذ قرابة 3 أشهر وتوقف الملاحة الجوية في مطار صنعاء الدولي لمدة 72 ساعة بشكل مبدئي بأوامر من التحالف العربي.

وشن طيران التحالف، منذ الفجر، عشرات الغارات على مواقع الحوثيين وقوات صالح، في العاصمة صنعاء والمعسكرات المحيطة بها، في بلدات أرحب ونهم على تخوم المدينة.

وقال سكان محليون إنهم صحوا من نومهم على تجدد الغارات الجوية بشكل عنيف، وكذلك إغلاق المطار، بعد يومين من اشتداد المعارك في تخوم صنعاء وتقدم القوات الحكومية.

وكان التحالف العربي، بقيادة السعودية، قد صعّد من غاراته الجوية على مواقع الحوثيين وقوات صالح منذ تعليق مشاورات السلام اليمنية التي كان ختام الجولة الأخيرة منها في الكويت، السبت الماضي دون أن تحقق أي تقدم جوهري بعد أكثر من 90 يوما من انعقادها، وكذلك إعلان تحالف الحوثي ـ صالح قبل أيام مجلسا سياسيا أعلى لإدارة شؤون البلاد.

واستهدفت الغارات بشكل رئيسي المعسكرات الموالية لصالح في صنعاء ومحيطها ومحافظات تعز وإب وعمران وصعدة.

3