الجينات تقف وراء شعور الإنسان بالشد العصبي

الاثنين 2014/09/01
الاكتئاب ناجم عن الجينات الخطيرة

برلين- أظهرت دراسة نمساوية حديثة تم إجراؤها بكلية الطب جامعة فيينا أن مدى شعور الإنسان بالشد العصبي وتأثره به يعتمد بدرجة كبيرة على الجينات والعوامل الوراثية، وذلك وفقا لما ذكره موقع ” هايل براكسيس نت” الألماني المعني بالتوعية الصحية.

وأوضح المشرف على هذه الدراسة لوكاس بيتسافاس بقسم الطب النفسي بالجامعة أن الجينات والعوامل الوراثية التي تختلف من شخص إلى آخر ترتبط بشكل مباشر بتأثير الشد العصبي على المراكز الحسية بالمخ.

وأضاف بيتسافاس أن اختلاف الشعور بالشد العصبي يتحدد وفقا لنوع معقد من التفاعل بين مجموعات الجينات الخطيرة المسببة للاكتئاب والعوامل البيئية التي يتعرض لها الإنسان وتسبب له الشعور بالشد العصبي، ومن ثم يمكن أن تتسبب الأزمات التي يواجهها الإنسان في الإصابة بالاكتئاب لدى أشخاص دون غيرهم.

ومن المعروف سلفا وفقا لدراسات قديمة أن المخ يتأثر بالشد العصبي بشكل كبير، ولكن بهذه الدراسة الحديثة استطاع الباحثون التحقق من أن معالجة المخ لمواقف الشد العصبي التي يعايشها أي إنسان تتحدد بالأساس وفقا لنوعية الجينات الموجودة لديه.

وأضاف بيتسافاس أنه يتحدد إذا ما كانت مواقف الأزمات ستكون إيجابية أم سلبية لدى شخص ما دون غيره من خلال هذه الجينات، فكلما ازدادت تلك الجينات الخطيرة المسببة للاكتئاب لدى الشخص، أدى ذلك إلى زيادة تأثره على نحو سلبي بالأزمات التي يمر بها في حياته، في حين أن هذه الأزمات ذاتها قد تثمر نتائج إيجابية لدى الأشخاص الذين ليست لديهم نوعية الجينات الخطيرة أو لديهم عدد محدود فقط منها.

وبذلك استطاعت هذه الدراسة التوصل إلى العلاقة بين العوامل الوراثية والعوامل البيئية التي يتعرض لها الإنسان ومدى تأثير هذه العلاقة على الصحة النفسية، ومن ثم تحظى هذه الدراسة بأهمية كبيرة في فهم العمليات العصبية التي تحدث عند الإصابة بالأمراض المرتبطة بالشد العصبي كالاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة.

17