الحب في عالم افتراضي

الاثنين 2015/05/04

تتملكنا ازدواجية حمقاء تقتل أجمل ما فينا من مشاعر إنسانية نبيلة، تجلدنا في العلن وتسلط علينا سياط العيب والخطأ، وتصلبنا على أخشاب وأعمدة لاءاتنا البلهاء. وفي الخفاء نمارس كل ما يحلو لنا حتى ولو كان عيبا وربما حراما، المهم ألا يرى أحد خطأ المخطئ.

نسمح لأبنائنا باستخدام كل وسائل التكنولوجيا ونعلم أنهم في وقت ما يكونون صداقات مع الجنس الآخر من أقرانهم وقد تربطهم في مراحل المراهقة علاقات حب بريئة.

نلحقهم بالمدارس المختلطة ونعلم تمام العلم أنهم لن يفلتوا من فكي الصداقة والحب، وعلى الرغم من ذلك لا نكف عن ممارسة ازدواجيتنا فما نسمح لهم به نحفه بالكثير من الرفض والمحاذير الجوفاء.

سألتني ابنة أختي المراهقة بحكم صداقتنا لا بحكم كوني خالتها، عن السبب في الحب. هل القلب أم العين؟ فهي تحب صديق “نتاوي” تعرفت إليه منذ فترة ليست بالوجيزة، طالبتها بالابتعاد عنه وعدم الحكم على علاقة تنشأ في عالم افتراضي لا يحمل مشاعر ولا نبضات، فهذا العالم أملس ذو وجه واحد لا يحمل أبعاد شخصياتنا المستترة خلف أجهزة لا تنقل إلا ما نزودها به من معلومات، لا أفهم السبب الحقيقي وراء كفاحي الممل من إبعادها عن هذا الصديق الافتراضي، خاصة أنني لا أمانع أن يتعرف أخيها الأكبر بعامين فقط على صديقاته الافتراضيات عن قرب ولا التقرب من زميلات الدراسة.

هكذا وجدتني وجميع من حولي متلبسين بالازدواجية الحمقاء، نعترف بالزمالة الجبرية ونرفض الصداقة اختيارا، نبارك كل المشاعر للابن الذكر ونحرمها على الأنثى، وإن مارستها بالخفاء تمر مرور الكرام ولكننا لن نقبل أن تظهر للآخرين. على الرغم من أننا لا نمانع أبدا في ممارستنا تلك الأفعال أنفسنا متذرعين بكون تجاربنا تؤهلنا لمعرفة الطريق الصحيح والرجوع في اللحظة المناسبة وأننا نملك من الحكمة ما يجعلنا دائمي الاحتماء بالشاطئ ولن تغرقنا أمواج البحر.

كان حريا بي أن أوجه ابنة قلبي المراهقة الحسناء إلى الطريق الصحيح مستفيدة من هذا القدر من صداقتنا وقربنا النفسي ولكنني لم أفعل، فقد ضبطني أمارس دور الأم الشرقية الرافضة للعلاقات الجميلة في إطارها الصحيح طالما لم تخرج عن إطارها الأخلاقي والقيمي والمجتمعي.

لماذا لا نوجه أبناءنا إلى الطريق الآمن ثم نتركهم يمرون بسلام، يعبرون جسورهم بطريقتهم الخاصة، بدلا من الإمساك بأيديهم وجرجرتهم خلفنا دون تفكير.

أدركت أنها إنسانة طبيعية لها من العقل والفكر والوعي ما يوفر لها مناخا فسيحا تخلقه تجاربها وتستطيع وحدها رسم حدوده وأطره الخاصة، فلابد لها ولغيرها من ممارسة الحياة واكتساب التجارب.

متى نفطم أنفسنا عن دور الوعظ والإرشاد، ونكف عن إرضاعهم تجاربنا ونجاحاتنا دون أن نذكر لهم ولأنفسنا أن هذه النجاحات القليلة هي ابنة جيوش التجارب الفاشلة.

21