الحب والقهر في رواية مغربية

السبت 2016/11/05
قصة حب للوطن ضد القهر والفساد والإرهاب

الرباط - ترصد رواية “معزوفة لرقصة حمراء” للكاتب المغربي عبدالقادر الدحمني، متناقضات الإنسان بشكل عام، وهي تناقضات يرصدها الكاتب ليس بصيغة التعدد ولكنها تناقضات الإنسان الفرد في ذاته ومع ذاته كيف ما كانت وظيفته أو مكانته.

الرواية الصادرة عن منشورات “رونق المغرب” وبدعم من وزارة الثقافة المغربية، معزوفة “بوليفونية” منصهرة في بوثقة سردية تستوحي عوالمها من مخيال يلتقط تفاصيل حيوات الإنسان المغربي وهواجسه، بحرفية الصائغ ومهارة الحائك.

ورغم أن عوالم الرواية تبدو سوداوية عن نفوس مهزوزة لشباب يائس وفاقد للأمل في غد أفضل بعد أن سرقت أحلامه أو تكاد، إلا أن الراوي استطاع أن يبث في النفوس طاقة إيجابية وأنهارا من الحب ودرجة عالية من صحوة الضمير، استعدادا لتحمل المسؤولية التاريخية، وكل ذلك ترجمه عبر قصة حب للوطن ضد القهر والفساد والإرهاب.

وعبدالقادر الدحمني، روائي وباحث في السرديات وفاعل جمعوي، وعضو مؤسس للمرصد الوطني للنشر .

صدر له “عطش الليل”، (رواية)، و “أحزان حُمّان”، (رواية)، و“قطاف: مقاربات نقدية في السرد المغربي”، (مؤلف جماعي)، وله عدة أعمال مخطوطة في الشعر والقصة والنقد.

16