الحب والمشاعر تغيّر حرارة الجسم

الجمعة 2014/01/03
الإحساس بالسعادة والتواصل له علاقة بحرارة الجسم

هلسنكي - كشفت دراسة حديثة توصل إليها باحثون في جامعة “توركو” الفنلندية، تسبب المشاعر المتنوعة في أعراض جسدية وفيزيولوجية متنوعة للأشخاص.

ودعمت الدراسة الفنلندية نتائجها بنشر مجموعة من المشاهد المصورة والغرافيك، التي تظهر كيف أن الحب والعواطف والمشاعر المتنوعة تتسبب في تغير حرارة الجسم، وربما أعراض مختلفة في المعدة والصدر والقلب واليدين والقدمين.

ويدل ارتفاع درجة الحرارة في أماكن معينة، بحسب الدراسة، على أن تلك الأماكن أكثر وعيا ويمكنها أن تعمل بصورة أقوى.

وهو ما يدل مثلا على أن الغاضبين تكون رؤوسهم وأيديهم أكثر حرارة؛ مما يدل على أنهم قد يقومون باستخدام الأسلحة أو ضرب الأشخاص الذين أمامهم أو أن يتلفظوا بألفاظ غير محببة.

كما أن الشعور بالحزن والاشمئزاز مثلا، يترك آثارا سلبية في الأطراف والجهاز الهضمي، وربما يتسبب في مشاكل بالمعدة، أو آلام في الصدر وربما مشاكل في البصر أيضا. أما إحساس الحب فهو يجعل تركيز الحرارة في النصف الأعلى من الجسم بشكل عام، فيما تكون الحرارة موزعة في كل أنحاء الجسم عند حالة السعادة.

وتم التوصل إلى هذه النتائج، عن طريق إخضاع نحو 700 شخص من فنلندا للدراسة من خلال عرض الأفلام والقصص المتنوعة، التي تهدف إلى إثارة عواطف معينة تجاههم.

21