الحجاج يتوافدون على صعيد عرفات لأداء الركن الأعظم فى الحج

الجهات المعنية بشؤون الحج تعلن أنه تم استبدال كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، بكسوة جديدة، على غرار كل يوم تاسع من ذي الحجة من كل عام.
الاثنين 2018/08/20
إجراءات جديدة لتنظيم حج آمن

جبل عرفة (السعودية) - يتوافد الحجاج المسلمون صباح الاثنين إلى صعيد عرفات عشية عيد الأضحى لأداء أهم أركان مناسك الحج، وذلك بعد أن قضوا يوم التروية، الأحد، في "مشعر منى" الذي يبعد نحو عشرة كيلومترات، بعدما أدوا الطواف حول الكعبة مع بداية الشعائر ثم قاموا بالسعي بين الصفا والمروى.

ويؤدي أكثر من مليوني مسلم، بحسب الأرقام الرسمية، وصلوا من مختلف بقاع الأرض مناسك الحج في مدينة مكة المكرمة بغرب السعودية، في أحد أكبر التجمعات الدينية في العالم.

وأعلنت الجهات المعنية بشؤون الحج تقديمها أفضل خدماتها للحجاج المسلمين في مشعر عرفات، الذي تتوفر فيه الطرق والمظلات وطرق المشاة وجميع الخدمات الأساسية من مستشفيات ومراكز صحية وأخرى إسعافية ومياه وكهرباء واتصالات ودورات للمياه.
وأطلقت السلطات السعودية هذا العام مبادرة "حج ذكي" يتمثّل بتطبيقات هاتفية تساعد الحجاج في كل شيء من الترجمة إلى الخدمات الطبية مرورا بمناسك الحج.

ووضع الهلال الأحمر السعودي تطبيق "أسعفني" لمساعدة الحجاج الذين يحتاجون إلى مساعدة طبية عاجلة. وبإمكان السلطات تحديد مكان الحجاج باستخدام التطبيق.

كما أطلقت وزارة الحج والعمرة تطبيق "مناسكنا" للترجمة للحجاج الذين لا يتكلمون العربية ولا الإنكليزية، ويترافق الحج عادة مع تدابير أمنية مشددة.

وبعد الوقوف في عرفة، ينزل الحجاج إلى منطقة مزدلفة في ما يعرف بالنفرة، ويجمعون الحصى فيها لاستخدامها في شعيرة رمي الجمرات. وفي اليوم الأول من عيد الأضحى، يقدم الحجاج الأضاحي ويبدأون شعيرة رمي الجمرات في منى.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاث (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى)، ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع وهو آخر مناسك الحج.

مهام خاصة لتنظيم وتأمين أكبر حشد بالعالم
مهام خاصة لتنظيم وتأمين أكبر حشد بالعالم

ويقع مشعر "منى" بين مكة المكرمة ومشعر مزدلفة على بُعد 7 كيلو مترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو مشعر داخل حدود الحرم، وهو وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ولا يُسكَن إلا مدة الحج، ويحَدُّه من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وجرت الإثنين، مراسم استبدال كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، بكسوة جديدة، على غرار كل يوم تاسع من ذي الحجة من كل عام.

وأظهرت لقطات بثها إعلام سعودي، منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ومصنع كسوة الكعبة، وهم يقومون بعملية استبدال الكسوة.

ويبدأ استبدال الكسوة بإنزال ثوب الكعبة القديم، ووضع آخر جديد تمت صناعته من الحرير الخالص بمصنع كسوة الكعبة المشرفة.

وتبدأ مراسم تغيير الكسوة المكونة من 4 جوانب مفرقة وستارة الباب، عقب صلاة الفجر، بمشاركة 86 شخصًا من العمالة والفنيين والصنّاع.

وتقليد الكسوة يتم مع بداية شهر ذي الحجة من كل عام، حيث يتم تسليم كبير سدنة الكعبة الكسوة الجديدة، ليتم في فجر التاسع من الشهر ذاته إنزال الكسوة القديمة وإبدالها بالجديدة.
وجرت العادة أن يتم رفع الجزء السفلي من ثوب الكعبة المشرفة عند كسوتها يوم عرفة، ويبقى هذا الجزء مرفوعًا حتى مغادرة الحجاج.