الحجر المنزلي يرفع مبيعات شركة نستله

الشركة السويسرية تتوقع نمو مبيعاتها العضوية بنحو 3 في المئة.
الخميس 2020/10/22
محافظة على المرونة في بيئة متقلبة

فيينا - أعلنت شركة “نستله” السويسرية العملاقة للمنتجات الغذائية نمو حجم مبيعاتها بنسبة تجاوزت 3 في المئة على أساس سنوي في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، حيث اشترى المستهلكون أثناء تواجدهم في المنازل خلال جائحة كورونا المزيد من أغذية الحيوانات الأليفة ومستلزمات الخبز.

ورغم ذلك، تراجعت عائدات الأشهر التسعة بنسبة 9.4 في المئة إلى 61.9 مليار فرنك سويسري (68.2 مليار دولار)، بسبب تأثيرات العملة وبيع فرع نستله المخصص للعناية بصحة البشرة وكذلك بيع أعمالها الخاصة بالمثلجات في الولايات المتحدة.

ويُنظر إلى الفرنك السويسري باعتباره عملة آمنة في أوقات الأزمات. وبذلك تعززت قوته مقارنة بمعظم العملات الأخرى بعد تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي.

وتعني قوة الفرنك تقليل قيمة الإيرادات التي تحققها نستله بالعملات الأخرى. وباستبعاد التأثير السلبي للعملة وعمليات البيع، ارتفعت العائدات بنسبة 3.5 في المئة. وأعلنت نستله أن الوباء أدى أيضا إلى ارتفاع الطلب على الأطباق الجاهزة والمكملات الغذائية.

وفي المقابل، انخفضت مبيعات المياه المعبأة والحلوى، مع بقاء المزيد من الناس في منازلهم وتراجع المشتريات من الهدايا. ولا تنشر نستله بيانات الأرباح في تقاريرها لمدة ثلاثة أرباع من السنة.

وقال مارك شنايدر، الرئيس التنفيذي لنستله، “حافظت نستله على المرونة في بيئة صعبة ومتقلبة. وقد تصرف موظفونا بطريقة مسؤولة وسريعة للتخفيف من تأثير الجائحة العالمية وتكيفوا بسرعة مع احتياجات المستهلكين المتطورة”.

وأشار إلى أن “النمو العضوي القوي دعمه الزخم المستمر في الأميركتين، وبورينا بيت كير (لتغذية الحيوانات الأليفة) ونستله لعلوم الصحة، بالإضافة إلى تسريع أعمال القهوة لدينا في الربع الثالث (من السنة)”.

وبالنسبة إلى عام 2020 بأكمله، تتوقع الشركة نمو المبيعات العضوية بنحو 3 في المئة. ومن المتوقع أن يتحسن هامش الربح التشغيلي التجاري، كما من المتوقع أن ترتفع ربحية السهم بالعملة الثابتة، وتتحسن كفاءة رأس المال.

11