الحج إلى بيت أيقونة الشعر العربي الحديث بدر شاكر السياب

الاثنين 2014/06/02
لو أنصت جيدا لسمعت بين جنبات البيت صوت السياب الشعري

يضم قضاء أبو الخصيب بين جنباته عددا كبيرا من القرى التي لا تزال تحتفظ باسمها القديم مثل قرية “جيكور” التي كانت في سابق العصر تحوي بيوتا من اللبن والطين وقصة لم ترو من قصص ألف ليلة وليلة. لا شيء يجعلها تختلف عن باقي المدن الريفية مثل التنومة أو السيبة أو الفاو إلا اقترانها بقصيدة للشاعر بدر شاكر السيّاب.

“جيكور”، هي محلة صغيرة، تشير مصادر التاريخ إلى كونها كلمة فارسية تعني “بيت العميان”، وتبعد عن مركز مدينة أبي الخصيب بما يقارب الكيلومترين من خلال طريق ملتو ومتعرج، تحفّ به البساتين من كل صوب وجهة، وتقع القرية على شط العرب، تواجهها جزيرة جميلة اسمها “الطُويَلَه”، يمرّ فيها نهر “بويب” الذي يتفرع عن الشط الكبير، أي شط العرب، وقد تغنّى به السيّاب كثيرا، وصار ذاكرة بوحه الشعري.

وآل السيّاب من الأسر المعروفة هناك في أبي الخصيب وكلمة “سيّاب”، كما يشير المعجم اللغوي، بتشديد الياء وضمّ السين أو فتحها: اسم يطلق على البلح، ولكن هناك قصة أخرى تقول إن أحد أجداد الشاعر دعي بهذا الاسم لأنه فقد جميع أقربائه و”سيب” وحيدا.

حوش الطفولة

لو تأملت جيدا لسمعت بين جنباته صوت السيّاب الشعري وهو ينساب إلى حجراته، وتحديدا في الغرفة التي تقع يمين الداخل إلى باحة الدار

تشير الكثير من المصادر التاريخية إلى أن هناك الكثير من الأدباء الذين زخرت بهم ذاكرة “أبو الخصيب” وانتظم بهم عقد تاريخها الثقافي. غير أن البعض منهم لم ينل من الشهرة نصيبا كما حصل مع السيّاب، فعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر الشاعر والباحث مصطفى كامل الياسين وعبدالستار عبدالرزاق الجمعة، وعبدالباقي لفته وعبداللطيف الدليسي وعبدالحافظ الخصيبي ومؤيد العبد الواحد، وهو من رواة شعر السيّاب.

والجدير بالذكر أن هناك شعراء شعبيين اشتهروا من داخل أبي الخصيب، مثل الشاعر الشعبي عبدالدايم السيّاب وهو من أقارب السيّاب ولشعره شهرة في المنطقة الجنوبية، والشاعر الشعبي كذلك عدنان دكسن.

وحتى لو كان الزائر غير مرهف الحس، فبمجرد دخوله إلى بيت السيّاب يشعر بأنه بيت عادي، امتدت إليه يد غيّرت من ملامحه، فضاعت منه رائحة السيّاب وحل محلها الصبغ الحديث، وربما هو إعادة بناء وليس ترميما.

ولكن على الرغم من كل هذه التحديثات فإنك لو تأملت جيدا لسمعت بين جنباته صوت السيّاب الشعري وهو ينساب إلى حجراته، وتحديدا في الغرفة التي تقع يمين الداخل إلى باحة الدار، والذي صمّم على نظام كان يدعى آنذاك “الحوش”، ولوجدت السيّاب طفلا يلعب بين الغرف الطينية، إنه حج إلى بيت السيّاب العتيق سابقا، الجديد حاليا، وهو بيت ذو ثماني غرف بملحقاتها.

يعود تاريخ بناء البيت إلى عام 1800، وفيه ولد السيّاب وأبصر نور الشعر ووحيه، ذلك المنزل الشناشيلي الذي بني على يد جدّ السيّاب، وهو عبارة عن شرفة مغلقة مزينة بالخشب المزخرف والزجاج الملون، وكان الطين و”اللبن” مادة بنائه الأساسية، وسقف المنزل من القصب و”الجندل” و”الباريات”، وهي الطابع الغالب على البيوتات البصرية وقتذاك، كانت الأبهة والزينة تعكسان حال أهل البيت وساكنيه وكان بيت السيّاب وعائلته من أصحاب الأملاك والأطيان! ويقع إلى الجوار من هذا المنزل وعلى مسافة قريبة جدا، منزل آخر هو “منزل الأقنان”، والذي أمسك فيه السيّاب بـ”شباك وفيقة” متوسلا، ناذرا كلمات قصيدته إليها.
بيت امتدت إليه يد غيّرت من ملامحه، فضاعت منه رائحة السياب وحل محلها الصبغ الحديث

يعدّ هذا المنزل المكان الثاني الذي تربّى فيه السيّاب وعشق فيه “وفيقة”، وهي ابنة أحد أقربائه، إلا أن الموت خطفها وهي في عمر الصبا، فعلقت بذاكرة السياب فكتب عنها قصيدة بعنوان “شباك وفيقة “جاء في مقدمتها: “شباك وفيقة في القرية/ نشوان يطلّ على الساحة/ كجليل تنتظر المشية/ ويسوع وينشر ألواحه/ إيكار يمسّح بالشمس/ ريشات النسر وينطلقُ/ إيكار تلقفَّه الأفق/ ورماه إلى اللجج الرمس/ شباك وفيقة يا شجرة/ تتنفس في الغبش الصباحي/ الأعين عندك منتظرة”.

جزء السياب

المفاجأة الكبيرة هي أن هذا البيت قد تغيّرت ملامحه وصار على صورة مغايرة جدا، نالت إعجاب بعض الزائرين، وأمّا البعض الآخر فإنه يرى بالبيت العتيق ملامح الجمالية التي لا يمكن أن تصفها رائحة الجدران الإسمنتية.

وفي السابق، باءت كل محاولات ترميم البيت بالفشل والسبب يعود إلى اندلاع الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينات القرن الماضي والتي حالت دون البدء بأعمال ترميم وإعادة بناء الدار حيث كانت كما هو معروف منطقة حدودية وضمن منطقة العمليات الحربية وقد تعرضت للقصف الإيراني.

ويعدّ هذا الترميم هو الأول وكان من الأفضل لو اقتصر على عملية صيانة الجدران وتجديد البنــاء بالمواد الأصلية، أي “الطين واللبن”. ويتوسط بيت السيّاب متحف خاصّ يضمّ كل ما كتبه السيّاب في الصحف والمجلات والدوريات العراقية والعربية إضافة إلى ما كتب عنه، كما يحتوي كذلك على عدد من صوره.

ويمكن تعزيز هذا التوثيق بتوجيه دعوة إلى كل الأدباء ذوي العلاقة والقرب من السيّاب وكل الذين يمتلكون بعضا من مقتنياته أن يرفدوا بها هذا المتحف، وستكون تجربة جمع آثار السيّاب بادرة جميلة ورائعة تحمل جزءا من الوفاء لشاعر عندما يذكر اسمه، يذكر اسم العراق.

14