"الحج إلى جربة" يكشف شيزوفرينيا النهضة

السبت 2014/04/26
دستور تونس لا يمنع التطبيع مع الصهاينة

تونس- التطبيع موضوع شغل التونسيين على الشبكات الاجتماعية، وذلك على خلفية دخول إسرائيليين إلى البلاد قدموا للمشاركة في الاحتفال السنوي في معبد الغريبة العريق.

أثار قرار رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة الاعتراف بجواز السفر الإسرائيلي، وقد برر ذلك بتسهيل سفر الإسرائيليين الراغبين في القيام بسياحة دينية إلى تونس، اهتمام التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي. ورفض بعضهم القرار مؤكدين أنه خطوة نحو اعتراف تونس بإسرائيل، لأن الاعتراف بجواز السفر يعني الاعتراف بالدولة الصادر منها. لكن آخرين نظموا حملات تضامن مع وزيرة السياحة التونسية.

ويقول معلقون “كل التضامن مع السيّدة أمال كربول وزيرة السياحة والسيّد رضا صفر الوزير المعتمد لدى وزير الداخليّة اللذين سيسائلهما نوّاب النهضة والمؤتمر لأنّهما يشتغلان أكثر مما ينبغي ويحقّقان إنجازات (على بساطتها) تعرّي فشل الترويكا كثيرا!”

وتضيف ناشطة “أمال كربول تنشط وتعمل بجد أكثر مما تريد النهضة لها أن تعمل…! والسيّاح يتوافدون والحجوزات تجاوزت 7 ملايين ونصف للموسم السياحي وهو رقم كشف فشل النهضة والمؤتمر في جلب حفنة سيّاح خلال 3 سنوات مضت! أما رضا صفر عمل بجد على كبح جماح الإرهاب وأوقف المئات منهم وقضى على إرهابيين وحيّد 49 مسجدا مستعملا كل الوسائل ولم يرضخ للاستفزازات”.

ويتساءل مغردون “في دستور تونس لا وجود لقانون يمنع التطبيع مع الصهاينة، إذا فوزيرة السياحة ليس عليها لوم، بل اللوم على الذي كتب الدستور، أليس هذا صحيحيا أيها النهضاويون؟؟”.

وفي نفس السياق علق آخر “القانون الوحيد الذي كنّا سنضعه من أجل استصدار حزمة قوانين إجرائية وقف ضدّه نوّاب النهضة وأسقطوه.. فبحيث قلّة دين”. ويتداول في تونس “نكت” على الإنترنت منها حوار بين عون ديوانة وسائح إسرائيلي جاء فيه “عون ديوانة: من أين أنت؟ – السائح : من إسرائيل خبيبي –عون الديوانة: لا ندخل الإسرائيليين إلى تونس -السائح: هل لديكم قانون يقول هذا خبيبي؟ -عون الديوانة: لا -السائح: دستوركم يمنعكم من التعامل مع إسرائيل خبيبي؟ -عون الديوانة: لا لكن الشعب مسلم ولن يستسلم وكذا. -السائح: مالا أطبع أطبع خبيبي أريد الذهاب لروية المجلس التأسيسي”.

وكان نواب حركة النهضة استماتوا في الدفاع عن عدم إدراج بند في الدستور يجرم التطبيع مع إسرائيل مما جعل بعضهم ينتقد “المفارقة النفسية” التي يعانيها نواب النهضة. ويقول بعضهم ألا يعلم زعيمها راشد الغنوشي الذي بايع أردوغان منذ أيام أن السياحة التركية مرتكزة على السياحة الإسرائيلية وغيرها وأن في تركيا شاطئ عراة.

ويقول تونسيون “إن على جزيرة جربة أو كما يسمها التونسيون جزيرة الأحلام أن تستفيد من كونها أرضا مقدسة لليهود وذلك بالسماح لكل يهود العالم الدخول إلى تونس في موسم الحج وحمايتهم وتشجيعهم على القدوم إلى جربة التي بإمكانها أن تستقطب ملايين اليهود وسيوفر ذلك مليارات الدولارات للدولة التونسية”.

وقالت كريستين يهودية تونسية “بماذا أفادتنا شعارات المقاومة الجوفاء، إذا كان الفلسطينيون أنفسهم يتعاملون مع الإسرائيليين ويتاجرون معهم فهل سنكون نحن أكثر منهم دفاعا عن قضيتهم؟”

يذكر أن تاريخ اليهود في تونس يعود إلى العصور القديمة. فقد تبين أن وجودهم على أرض تونس الحالية يعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد، رغم أن بعض الفرضيات تقول إن وصولهم إلى المنطقة يرجع إلى فترة أقدم من ذلك. الجدير بالذكر أنه يعيش في تونس حوالي 1700 يهودي، معظمهم في جزيرة جربة والعاصمة تونس. وموسم الحج الخاص باليهود بمعبد الغريبة يمتد من 13 إلى غاية 18 مايو من كل سنة.

19