الحراك الجنوبي اليمني يقود محاولات التقسيم

الثلاثاء 2014/10/21
تجمع كبير لأنصار الحراك الجنوبي للمطالبة بالاستقلال

صنعاء- بدأ أنصار الحراك الجنوبي في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن الثلاثاء التوافد إلى ساحة اعتصام في مدينة المكلا عاصمة المحافظة.

وكان الحراك الجنوبي في محافظة حضرموت دشن أمس الاثنين مخيمات اعتصام مفتوح للمطالبة باستقلال الجنوب، وبدأوا بنصب خيمتين في الساحة التي تقع في منطقة الديس والتي أطلقوا عليها ساحة "القرار قرارنا".

وقال صلاح العماري مدير تحرير صحيفة إن أنصار الحراك بدأوا بالتجمع في الساحة وأعلنوا أنهم سيطلقون خطة بالخطوات التصعيدية التي سيقومون بها مساء اليوم.

واعتبر العماري أن هذه الخطوة جاءت محاكاة لما قام به الحراك الجنوبي في محافظة عدن حيث تم نصب الخيام في ساحة العروض في الرابع عشر من الشهر الجاري وأعلنوا اعتصامهم في الساحة للمطالبة باستقلال الجنوب.

وقالت مصادر من الحراك الجنوبي إن من بين الخطوات التصعيدية التي سيعلن عنها المجلس التنسيقي لقوى التحرير والاستقلال بمحافظة حضرموت الدعوة إلى عصيان مدني بالإضافة إلى التهديد بإغلاق المنافذ البرية التي تربط المحافظات الجنوبية بالشمالية.

وقال الصحفي في مدينة المكلا نيازي أنور إن أنصار الحراك الجنوبي يمثلون الغالبية من سكان المكلا، كما أن الفعالية التي قاموا بها يوم أمس شهدت تجمعاً كبيراً لأنصار الحراك.

وكان أنصار الحراك الجنوبي قد بدأوا منذ الأسبوع الماضي توافدهم إلى ساحة العروض في عدن كبرى مدن جنوب اليمن للمشاركة في إحياء الذكرى 51 لثورة 14 أكتوبر ضد الاحتلال البريطاني، ولإطلاق اعتصام مفتوح للمطالبة بالانفصال واستعادة دولتهم السابقة التي كانت مستقلة حتى عام 1990.

وردد المشاركون هتافات من بينها "ثورة يا جنوب"، معلنين رفضهم نتائج مؤتمر الحوار الوطني الذي أنهى أعماله في 25 يناير الماضي، كما رفعوا صور قتلى الاحتجاجات والمواجهات التي شهدتها مناطق عديدة في جنوب اليمن.

وقدم أنصار الحراك من محافظات لحج والضالع وشبوة وأبين وحضرموت إلى عدن استجابة لدعوة أطلقت من قبل قيادات فصائل في الحراك الجنوبي حاملين شعارات مطالبة بالانفصال ومناهضة للوحدة مع الشمال.

واكتفى عناصر الشرطة والجيش في المدينة بتفتيش بعض المركبات القادمة من محافظات أخرى، وأكد قائد المنطقة العسكرية الرابعة في عدن اللواء محمود الصبيحي أن قوات الجيش والأمن لن تعترض سير الفعالية، وستسعى من أجل إنجاح الفعالية وتنظيمها بشكل سلمي.

وحذر الصبيحي من وجود نية لدى جماعات متصلة بالقاعدة باستغلال الفعالية و"تنفيذ هجمات مسلحة تستهدف عددا من المنشآت عبر استخدام سيارات مفخخة"، وذلك بناء على معلومات قال إنها أكيدة.

كما رفض الحراك استقبال ممثلي جماعة الحوثي الذين كانوا يعتزمون المشاركة في الاحتفالات. وقال المصدر إن الحراك الجنوبي لا يرى في الحوثيين وصراعهم مع خصومهم شيئا يهم الجنوبيين، مشيرا إلى أن للحراك الجنوبي قضية يطالب بها ولا يهمه الصراع الذي يدور في صنعاء.

ويعتقد عدد من الجنوبيين أن ما تشهده صنعاء منذ سيطرة المسلحين الحوثيين في 21 سبتمبر الماضي على مقرات عسكرية وأمنية ومؤسسات حكومية وعدم قيام أجهزة الدولة بالدفاع عنها وانشغال النظام بالصراع الدائر بين القوى الشمالية، كلها عوامل تؤمن فرصة سانحة لاستعادة دولتهم الجنوبية السابقة.

وشدد رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي حسن باعوم على ضرورة فرض المطالب الجنوبية في هذا الوقت، ودعا الجنوبيين في المنفى إلى العودة إلى اليمن.

ويتهم الحراك حكومات صنعاء المتعاقبة بتهميش الجنوبيين، وهو ما تنفيه تلك الحكومات التي يمسك الجنوبيون بمواقع حساسة فيها.

1