الحراك الشعبي يطالب بتفكيك النظام السابق في السودان

تجمع المهنيين السودانيين يدعو إلى حل مؤسسات النظام السابق وتشكيل مجلس سيادي مدني.
الثلاثاء 2019/04/16
المعارضة ترفض بقاء رموز النظام

الخرطوم - يضغط ممثلو الحراك الشعبي في السودان على المجلس العسكري الانتقالي لدفعه إلى المضي في إجراءاته الهادفة إلى تفكيك منظومة حكم الرئيس السابق عمر حسن البشير بواجهتها جماعة الإخوان المسلمين التي هيمنت على السودان منذ انقلاب 1989.

ودعا تجمع المهنيين السودانيين، وهو جماعة الاحتجاج الرئيسية في السودان، الاثنين، إلى حل مؤسسات النظام السابق وتشكيل مجلس سيادي مدني.

وخلال مؤتمر صحافي نقله التلفزيون، دعا التجمع إلى إقالة رئيس القضاء ونوابه وإقالة النائب العام وحث المجلس العسكري على الاستجابة لمطالب الشارع السوداني، مؤكدا استمرار الاعتصامات إلى حين تحقيق مطالب الشعب السوداني.

وقال القيادي في التجمع طه عثمان للصحافيين “نطالب بإقالة رئيس القضاء ونوابه واستبداله بشخصية موثوقة وإقالة النائب العام واستبداله بشخص موثوق”.

ويطالب الحراك الشعبي بمصادرة ممتلكات حزب المؤتمر الوطني الذي كان يتزعمه البشير ومحاكمة كبار قادته، وملاحقة الأموال التي قام النظام بمختلف أذرعه بغسلها عبر المنظومة المالية الدولية. وأعلن المجلس العسكري، مساء الأحد، عن تشكيل لجنة لحصر ممتلكات حزب البشير ومصادرتها.

وقال إن المجلس “أمر بتشكيل لجنة معنية باستلام دور وأصول حزب المؤتمر الوطني”، مؤكّدا “مباشرة اللجنة لأعمالها على الفور في المركز والولايات”.

Thumbnail

كما أمر المجلس بتشكيل “لجنة لإعادة هيكلة مفوضية مكافحة الفساد على أن تباشر مهامها فورا وفقا لأسس ومعايير جديدة والاستمرار في إلقاء القبض على رموز النظام السابق المشتبه بهم في قضايا فساد وكل من تدور حوله شبهات فساد”.

وحث منظمو الاحتجاجات، الاثنين، على حل المجلس العسكري الانتقالي واستبداله بمجلس مدني يضم ممثلين للجيش، كما حضّ على إقالة كبار المسؤولين في السلطة القضائية.

وقال محمد ناجي، وهو من قادة تجمع المهنيين السودانيين، “نريد إلغاء المجلس العسكري الحالي واستبداله بمجلس مدني مع تمثيل للعسكريين”. بدوره، حذر أحمد الربيع عضو التجمع من أنه “إذا لم يحلّ المجلس العسكري ويتم تكوين مجلس مدني، لن نشارك في الحكومة الانتقالية”.

ويضم المجلس العسكري الذي تشكّل عقب الإطاحة بالرئيس عمر البشير بعدما حكم الأخير البلاد على مدى ثلاثة عقود، عشرة أعضاء ويترأسه الفريق الركن عبدالفتاح البرهان. وإضافة إلى الرئيس ونائبه، يتألف المجلس من سبعة ضباط في الجيش ومدير الشرطة ونائب رئيس جهاز الأمن والمخابرات.

1