الحرب الباردة عادت على تويتر بسبب كلب

السبت 2014/08/02
عقد مقارنة بين أوباما وبوتين

واشنطن - سخر نائب رئيس الوزراء الروسي دميتري روجوزين، في تغريدة له في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، من الرئيس الأميركي باراك أوباما، من خلال إظهار صورة للأخير وهو يحمل كلبا صغيرا أبيض، عاقدا مقارنة بينه وبين صورة للرئيـس الروسي فلاديمير بوتين وهو يداعب فهـدا، في إشارة إلى مدى “رجولة” كل منهمـــا.

والتغريدة جاءت ردا على إعلان الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، قبل أيام، فرض المزيد من العــقوبات الاقتصــادية ضـــد روســيا بسبب دعمها للمتمردين في شرق أوكرانيا، والذين تعتقد الحكومات الغربية أنهم وراء إسقاط طائرة الخطوط الجوية الماليزية.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن العقوبات ستجعل "اقتصاد روسيا الضعيف أضعف"، مدعيا أن هذا البلد هو "من عزل نفسه مرة أخرى عن المجتمع الدولي، وأدار ظهره لــعقود من التقدم الحقيقي".

وفسرت صحيفة تليغراف البريطانية في تقرير لها أن دميتري روجوزين كشف بشكل واضح عن طريقة تفكير الكرملين تجاه الولايات المتحدة، من خلال تغريدة تسخر من "رجولة" الرئيس الأميركي.

وكان روجوزين علق على الصورة "لدينا قيم وحلفاء مختلفون".

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن الصورة الملتقطة للرئيس الروسي كانت خلال الفترة التي سبقت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت في مدينة سوتشي، عندما زار بوتين فهودا فارسية مهددة بالانقراض، بينما الصورة الملتقطة للرئيس الأميـركي كانـت أثناء ترشحـه لمجلس الشيوخ.

ومن المعروف عن الرئيس بوتين "التباهي" وترسيخ صورة "المغوار" عن نفسه من خلال عدد لا يحصى من الصور، فكثيرا ما يتداول محبوه على مواقع التواصل الإجتماعي صوره، خاصة صورة له وهو عاري الصدر على حصان، وأخرى يطرح خصمه أرضا في دورة تدريبية للجودو مع الجيش.

لم يتوقف السجال هنا فقد سارع المغردون الأميركان إلى البحث عن صور لبوتين مع كلاب ونشرها.

19