الحريري أبرز المرشحين لخلافة البحرة في الائتلاف السوري

الأحد 2015/01/04
مؤشرات تظهر أن نصر الحريري الأقرب لتولي منصب رئيس الائتلاف السوري

اسطنبول - يواصل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اجتماعاته بتركيا، وبالتحديد في مدينة إسطنبول، لانتخاب رئيس جديد له، خلفا لهادي البحرة، المُنتهية ولايته، وسط مؤشرات تقول إن نصر الحريري الأقرب لتولي المنصب.

وكشفت مصادر من داخل الائتلاف عن وجود خلافات داخله، بين مؤيد للتجديد لـ”البحرة” لفترة ثانية، وبين قائل بضرورة تولي شخصية جديدة المنصب وهو الشق الغالب حاليا داخل الائتلاف.

ووفقا لما أكده عضو الائتلاف قاسم الخطيب، في تصريحات خاصة لـ”العرب”، فإن الغالبية تتبنى انتخاب شخص جديد، لا سيما وأن الفترة الأخيرة شهدت العديد من الإشكاليات الواضحة، مؤكدًا أن من أبرز المرشحين لخلافة البحرة في هذه المسؤولية هو الأمين العام الحالي للائتلاف نصر الحريري، والذي يتمتع بسمعة طيبة داخل الائتلاف ولدى الأوساط السورية.

وتنتظر الرئيس الجديد للائتلاف السوري المُعارض ملفات حارقة، تأتي في مقدمتها “الدعوة الروسية” الأخيرة لعقد لقاءات بين أطياف المعارضة ومن ضمنها الائتلاف والنظام السوري.

ويبدو أن هناك توجها عاما لدى الائتلاف لرفض الدعوة لعدة اعتبارات لعل أهمها انحياز روسيا منذ بداية الأزمة إلى الأسد، فضلا عن توجيهها الدعوة مؤخرا لشخصيات محسوبة على النظام لحضور هذه اللقاءات التي نادت بها.

أما ثاني الملفات العاجلة التي تنتظر الرئاسة الجديدة للائتلاف، هو ما يتعلق بإعادة ترتيب أوراق الائتلاف من الداخل، واستعادة ثقة السوريين فيه، بعد شكوك في جدوى الدور الذي يلعبه.

ويظل الملف الأبرز أمام رئيس الائتلاف وأعضاء الهيئة الجُدد، الذين سيتم انتخابهم قريبا، هو ما يتعلق بشحذ الجهود والهمم الدولية لدعم حل سياسي مباشر في سوريا، يضمن تحقق آمال وطموحات الشعب الثائر منذ مارس (آذار) من العام 2011 وحتى الآن، وينهي ذلك المشهد الدموي الذي خلف أكثر من مائتي ألف قتيل ونحو 3.5 مليون نازح.

3