الحريري: وجود حزب الله في سوريا يضع لبنان على حافة الحرب

الثلاثاء 2014/10/14
سعد الحريري: لبنان اليوم مهدد بالاهتراء المؤسساتي

باريس- حذر رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري، من أن الوضع الأمني في البلاد “يتدهور” منذ تدخل حزب الله في سوريا للقتال إلى جانب قوات الأسد.

وقال الحريري، وهو زعيم تيار المستقبل ورئيس الكتلة البرلمانية الأكبر في البلاد، في مقابلة مع صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية نشرتها، أمس الاثنين، “إن تدخل حزب الله في سوريا تمّ من دون استشارة اللبنانيين ولا الدولة اللبنانية”.

وسخر من مبرر الحزب بأنه «ذهب إلى هناك لمنع المجموعات الإرهابية السورية من القدوم إلى لبنان».

ويواجه لبنان منذ 2012 أي تاريخ تدخل حزب الله في سوريا تهديدات أمنية متواترة بدأت بعمليات انتحارية طالت عددا من المناطق اللبنانية لعل أبرزها في الضاحية الجنوبية، لتصل إلى محاولات الجماعات المتشددة القادمة من سوريا اقتحام بلدات لبنانية حدودية على غرار ما حصل في عرسال (أواخر شهر يوليو) ثم محاولة اقتحام بلدة بريتال، مؤخرا.

وتحاول قوى إقليمية ودولية داعمة للبنان مساعدة الأخير على الوقوف في وجه هذه التهديدات، ونجد في مقدمتها المملكة العربية السعودية التي خصصت ثلاثة مليار دولار (في إطار صفقة أسلحة مع فرنسا) لمساعدة الجيش اللبناني، لتعلن بعد معارك عرسال عن تقديم هبة أخرى بقيمة مليار دولار.

وفي هذا السياق أكد الحريري على: “التزام السعودية بتمويل شراء أسلحة فرنسية للجيش اللبناني”، مضيفا: “أعتقد أن هذا الاتفاق سار وأن الأمور ستتحقق قريبا”.

ولعل الوضع الأمني ليس الخطر الوحيد الذي يتهدد لبنان، فهناك أزمة الفراغ الرئاسي الذي يُخشى أن ينسحب كذلك على مجلس النواب (وان كانت هناك أنباء شبه مؤكدة على أنه سيتم التمديد للمجلس إلى العام 2017).

ويعاني لبنان منذ مايو الماضي من فراغ في كرسي بعبدا بسبب مقاطعة نواب حزب الله وحلفائهم في الوطني الحر لجلسات انتخاب الرئيس.

وفي هذا الصدد قال سعد الحريري: “لبنان اليوم مهدد بالاهتراء المؤسساتي نتيجة الشغور في الرئاسة الأولى”، مضيفا: “ونحن نحاول منذ مايو الماضي انتخاب رئيس للجمهورية ونعمل بكل ما أوتينا من قوة لإنهاء هذا الشغور”.

إلى ذلك تطرق الحريري إلى مسألة النازحين السوريين التي لا تقل هي الأخرى خطورة عن مسألة الفراغ الرئاسي والتهديد الأمني.

وطالب رئيس الوزراء الأسبق، بضرورة مساعدة المجتمع الدولي للبنان “لامتصاص تأثير تدفق النازحين السوريين عليه”.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين كان قد تخطى عتبة المليون نازح.

4