الحريري يبحث عن دعم روسي لتحريك ملف الرئاسة

الخميس 2016/03/31
الحل في موسكو

موسكو - قالت مصادر مطّلعة إن رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري يضع على رأس أولوياته، خلال زيارته لموسكو، الحصول على دعم روسي ضاغط على إيران ومن ورائها حزب الله للسماح بتحريك ملف الرئاسة.

ويراهن زعيم تيار المستقبل على استثمار الدور الروسي الصاعد في المنطقة لكسر الطوق الذي تفرضه إيران وحزب الله على انتخاب رئيس للبنان وإدامة حالة الفراغ التي تسمح للحزب بالسطو على دور الدولة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد وعد الحريري في اللقاء الأخير بينهما بموسكو في مايو الماضي بعمل كل ما يستطيع لإنهاء الفراغ الرئاسي في لبنان.

وقال الحريري على هامش زيارته الحالية إلى موسكو إن الروس “لهم دور كبير في المنطقة، ونأمل أن يفعّل هذا الدور في لبنان، ومن هذا المنطلق نتحدث إلى الروس”.

من جانبه، اعتبر النائب عن تيار المستقبل عاطف مجدلاني، في حديث لـ”سبوتنيك” الروسية إن زيارة الحريري لموسكو تتزامن مع “الدور الكبير الذي تلعبه روسيا في المنطقة عبر سوريا” على أمل أن “تساعد على حلحلة ملف رئاسة الجمهورية والتوصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية”.

ويرى محللون أن موسكو تستطيع أن تمارس ضغوطا على طهران لتوجه بدورها حزب الله بشأن انتخاب رئيس جديد، معللين ذلك بحرص الإيرانيين على عدم إغضاب روسيا خاصة أنها سيطرت على الملف السوري وصار مصير مصالحهم بيدها، وهو ما يرشح أن يقبلوا بأي وساطة تعرضها لتحريك ملف الرئاسة.

وحملت كلمة سيرجي لافروف، وزير الخارجية الروسي، الذي التقى الحريري الأربعاء مؤشرا على اهتمام موسكو بأن تخرج المؤسسات اللبنانية من حالة الفراغ المستمر لأكثر من سنتين.

وسيسعى الحريري، كذلك، إلى معرفة أين وصلت درجة التنسيق السياسي بين روسيا وأميركا في شأن سوريا.

وأفادت مصادر مطلعة أن الحريري سيحاول معرفة مدى تأثير أجواء التفاهم الأميركي الروسي في خطوط عريضة بشأن المرحلة الانتقالية في سوريا، خصوصا لجهة القناعة الأميركية بوجوب ترك مجال للمناورة لموسكو في هذا المجال.

إضافة إلى ذلك، هناك معلومات لدى الحريري بأن موسكو باتت مقتنعة بأن لا مجال لبقاء الأسد في السلطة في حال كانت تريد التوصل إلى تفاهم مع السعودية يتناول رفع أسعار النفط.

إقرأ أيضاً:

الحريري يستنجد بروسيا لحل معضلة الرئاسة اللبنانية

1