الحريري يستنسخ مواقفه السابقة تجاه أنشطة حزب الله

تصريحات رئيس الوزراء اللبناني متشابهة لا تعبر عن توجهات الحكومة التي يسيطر عليها حزب الله والرئيس ميشال عون.
الثلاثاء 2019/10/08
مواقف جيدة من حزب الله لكنها لا تكفي

دفع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مرة أخرى في اتجاه وجوب أن يخرج لبنان من الصورة النمطية التي تشكلت عنه بسبب ممارسات حزب الله الموالي لإيران في المنطقة، حيث لم تخل رسائل الحريري لدى زيارته دولة الإمارات العربية المتحدة الاثنين من السياسة بتأكيده صراحة أن لبنان يقف ضد أي أنشطة عدائية تستهدف دول الخليج العربي وكذلك عبر تشديده على ضرورة توجيه أصابع الاتهام لحزب الله بوصفه جزءا من النظام الإقليمي القائم وليس كجزء من الحكومة اللبنانية.

أبوظبي – حاول رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مجدّدا توصيف أنشطة حزب الله اللبناني الموالي لإيران على أنها تنخرط في نظام إقليمي شامل لا يخص سياسات حكومة بلده لدى تطرقه للأنشطة العدوانية الإيرانية التي تستهدف دول الخليج العربي.

وقال رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، إن حكومة بلاده تقف ضد أي أنشطة عدائية تستهدف دول الخليج العربي.

وأضاف في حوار مع وكالة أنباء الإمارات “وام” إبان زيارته للإمارات الاثنين “أؤكد بصفتي رئيسا للحكومة، أنني أرفض أي تورط لبناني في النزاعات الدائرة حولنا، كما أشدد على أن الحكومة اللبنانية ترفض التدخل أو المشاركة في أي أنشطة عدائية لأي منظمة تستهدف دول الخليج العربي”.

وأكد رئيس الوزراء اللبناني “لقد اتخذت الحكومة اللبنانية قرارا بعدم التدخل في النزاعات الخارجية أو في الشؤون الداخلية للدول العربية، ولكن مع الأسف يتم انتهاك هذا القرار، ليس من قبل الحكومة ولكن من قبل أحد الأطراف السياسية المشاركة في الحكومة”.

وشدد الحريري على أنه ينبغي توجيه الاتهام إلى حزب الله بوصفه “جزءا من النظام الإقليمي وليس بصفته أحد أطراف الحكومة اللبنانية”.

وأكد أن لبنان يمثل “جزءا لا يتجزأ من العالم العربي، ويرتبط استقراره باستقرار وأمن العالم العربي بشكل عام، ولاسيما في ما يخص الجوانب السياسية والاقتصادية”.

سعد الحريري يطالب بتوجيه الاتهام إلى حزب الله بوصفه جزءا من النظام الإقليمي وليس بصفته أحد أطراف الحكومة اللبنانية

ويرى مراقبون أن موقف الحريري هو نسخة من الموقف الذي أعلنه مؤخرا في المقابلة التي أجرتها معه قناة سي.أن.بي.سي الأميركية في سبتمبر الماضي في محاولة لتصدير هذه المشكلة من لبنان وجعلها مشكلة إقليمية دولية. ورأى هؤلاء أن هذه اللهجة تحرر الحريري وحكومته من تبعات سلوك حزب الله لاسيما ضد الدول الخليجية.

وقالت مصادر سياسية في بيروت إن موقف الحريري ينسجم مع البيان الوزاري ومع سياسة لبنان الخارجية المتفق عليها داخل الحكومة اللبنانية لجهة النأي بالنفس عن صراعات المنطقة.

وأضافت المصادر أن لهجة الحريري في هذا الصدد سواء تلك التي ظهرت مع القناة الأميركية أو تلك التي أظهرها في أبوظبي لا تغضب حزب الله، بل بالعكس تؤكد ما يسعى إليه من اعتباره مشكلة إقليمية سواء في تهديد إسرائيل ودول الخليج أو سواء بتعرضه للعقوبات الأميركية المباشرة.

ورأت مصادر خليجية أن موقف الحريري لا يعبر عن الحكومة التي يسيطر عليها حزب الله وحلفاؤه، كما لا يعبر عن موقف رئيس الجمهورية ميشال عون الذي لطالما أكد وكرر وصهره وزير الخارجية جبران باسيل على التمسك بسلاح حزب الله واعتباره ضرورة شرعية للدفاع عن لبنان.

وأضافت المصادر أن الدول الخليجية تقبل مواقف الحريري لكنها تعتبرها غير كافية وغير فعالة لرد الأذى الذي يسببه حزب الله ضد أصدقاء لبنان لاسيما ضد السعودية والبحرين والإمارات.

وقالت أوساط سياسية مطلعة من جهتها، إن موقف الحريري يعبر عن حقيقة وضع حزب الله الذي يجاهر بالولاء الكامل لمرشد الثورة الإيرانية في طهران.

وأضافت هذه الأوساط أن حزب الله يسطو على البلد بقوة السلاح، وأن مسؤولية إقليمية دولية تقف وراء التغافل خلال العقود الأخيرة عن حزب الله وإيران التي تقف وراءه. وأكدت أن على القوى الشقيقة والصديقة أن تتفهم الوضع الراهن في لبنان بصفته يعاني من النفوذ الذي تمارسه إيران من خلال ميليشياتها على سوريا والعراق واليمن.

تحركات الشارع لا تخدم حزب الله
تحركات الشارع لا تخدم حزب الله

وخلصت هذه الأوساط إلى أن الدعم الخارجي، لاسيما العربي وخصوصا الخليجي للبنان بات ضرورة لتقوية الدولة وتحضيرها للتصدي للدويلة التي يقيمها حزب الله في لبنان.

ولفتت إلى أنه يجب البناء على موقف الحريري لكي تصبح مسألة التصدي لحزب الله قضية إقليمية وجب على دول المنطقة المشاركة بها بدعم دولي كامل، وعدم تحميل لبنان وحده مسؤولية مشكلة كبرى تتجاوز قدراته. وجاءت مواقف الحريري لدى ترؤسه وفدا يضم ستة وزراء ومسؤولين رفيعي المستوى، للمشاركة في “مؤتمر الاستثمار الإماراتي – اللبناني” الثاني الذي عقد في أبوظبي الاثنين.

وأكد الحريري أن القيادة السياسية في الإمارات تولي أهمية كبرى لأمن واستقرار لبنان، مضيفا أنه يتطلع لتعزيز علاقات بلده بالإمارات.

وتعليقا على هجمات الطائرات المسيرة على منشأتين نفطيتين في المملكة العربية السعودية في 14 سبتمبر الماضي، قال الحريري “لقد كانت خطوة متهورة وضعت الخليج العربي والسلام الإقليمي على شفا الانفجار وأدت إلى ارتفاع مستوى التوتر في المنطقة”.

 وأضاف “نحن في لبنان نثق في حكمة قيادة المملكة العربية السعودية، التي سلطت الضوء على الأهداف المتعمدة من هذا العدوان ولم تستجب لمحاولات استفزازها من قبل الجانب الآخر”.

وأكد أنه يتعين على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لوقف التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، مقترحا حلا سياسيا للأزمة عبر الحوار.

2