الحزب الحاكم في الجزائر يعلن وجوده بكل دوائر الانتخابات المحلية

الثلاثاء 2017/10/17
مشاركة في كل المجالس الشعبية

الجزائر- أكد جمال ولد عباس أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني في الجزائر، الاثنين، أن حزبه سيشارك في الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في 23 نوفمبر القادم في كل المجالس الشعبية الولائية (في المحافظات) وفي كل المجالس الشعبية البلدية.

وأعلن ولد عباس، خلال اجتماع لرؤساء قوائم المجالس الشعبية الولائية ومتصدري قوائم المجالس الشعبية البلدية لبلديات الجزائر العاصمة، أن “جبهة التحرير الوطني ستشارك خلال الانتخابات المحلية القادمة في كل البلاد أي في 48 مجلسا شعبيا ولائيا و1541 مجلسا بلديا منتخبا”. واعتبر أن هذا الأمر دليل “على قوة الحزب وتجذّره الشعبي”.

ولفت إلى أن قوائم جبهة التحرير الوطني بالنسبة إلى انتخابات المجالس الشعبية البلدية القادمة ارتفعت بـ5 بلديات مقارنة بالانتخابات الأخيرة التي نظمت خلال العام 2012.

وفي وقت سابق، تم إقصاء نحو 100 قائمة بلدية وولائية لجبهة التحرير الوطني لأسباب متعددة. وقال مراقبون إن هذا الاقصاء يقلّص حظوظها أمام المنافسة الشرسة لأحزاب السلطة الأخرى في حال عدم استرداد حقها من طرف القضاء وغيابها في تلك البلديات والولايات لأول مرة.

وأقصت مصالح التنظيم والشؤون العامة في مختلف ولايات (محافظات) الجزائر العشرات من القوائم الحزبية والمستقلة من خوض الانتخابات المحلية القادمة لأسباب متنوعة، تتعلق في الغالب بالسير الذاتية للبعض من المرشحين وافتقاد البعض من القوائم للبرامج السياسية.

وتحوّلت الانتخابات المحلية في الجزائر إلى صراع كبير بين مختلف القوى السياسية والمستقلين التي تريد الاستحواذ على المجالس البلدية والولائية خلال العهدة الانتخابية القادمة، خاصة وأنها تتزامن مع تنظيم أكبر الاستحقاقات السياسية والانتخابية المثيرة في البلاد وهي الانتخابات الرئاسية المنتظرة في العام 2019.

ويرى مراقبون أن المجالس المحلية تعتبر القاعدة الأولى والوعاء الرئيسي في الجزائر للذين يطمحون إلى خوض سباق الانتخابات الرئاسية، باعتبارهم الواجهة الأولى للدولة التي تتعامل يوميّا وبشكل مباشر مع المواطنين وبواسطتها يمكن استقطاب الرأي العام للاصطفاف خلف أحد المرشحين.

4